بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تاريخ الأرض

تاريخ الأرض

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ الارض

 تاريخ الأرض

 

 

 

 


الارض هي ثالث كواكب المجموعة الشمسية بعدًا عن الشمس بعد كل من عطارد والزهرة وتعتبر اكبر الكواكب الارضية في النظام الشمسي وذلك من حيث قطرها وكتلتها وكثافتها ويطلق على هذا الكوكب ايضًا اسم العالم واليابس و تاريخ الارض هو ذلك العلم الذي يتحدث عن نشاة الارض وتكونها و بداية ظهور الحياة عليها

يتفق معظم العلماء في بداية شرحهم عن تاريخ الارض  على ان الارض قد تتكون قد تشكلت في الوقت نفسه مع باقي الكواكب كباقي النظام الشمسي قبل حوالي 4.5 بليون سنة وذلك اثر تكونها من وتشكلها من السديم الشمسي ويعتقد العلماء ان السديم الشمسي  هو سحابة ضخمة من الغاز والغبار والصخور والغازات من الهيدروجين والهليوم الناتجة عن الانفجار الكبير فضلا عن طرد عناصر اخرى و ان النجوم القريبة دُمرت وانفجرت موجة اهتزازية في السديم الشمسي مما ادى الى اكتساب الدوران الزاوي  ومع  حركة المواد وزيادة سرعة التناوب ومقاومة الجاذبية سببت زيادة هائلة من التسخين في المركزوبسبب عدم امكانية نقل الطاقة بعيدا تم الانصهار النووي لكل من الهيدروجين والهليوم ونتيجة لذلك تم الاشتعال الاول للنجم المعروف اليوم انه الشمس وفي هذه الاثناء تسببت الفوضى حول الاجسام الجديدة خارج الشمس  بفصل الاجسام الى مجموعات لكن تصادم الشظايا الكبيرة مع بعضها البعض سبب تشكل الاجسام الكبيرة واصبحت جمع شمل هذه الاجسام على بعد حوالي 150 مليون كيلومتر من المركز هو الكواكب متضمنة كوكب الارض وهذا ما اسماه العلماء بنظريةولادة النظام الشمسي .

اما بالنسبة للتطور ونشات الارض حسب النظريات العلمية التي وضعها العلماء  عن تاريخ الارض وقد اسموها  نظرية تشكل الارض  هي جزء من نظرية ولادة النظام الشمسي اولى مراحل هذه النظرية هو تكون القشرة المبكرة للارض حيث يفترض العلماء ان الارض بدات كتلة صخرية محاطة بسحابة من الغاز  عديمة الماء  وبالتدريج اخذت في انتاج الحرارة من المواد المشعة الموجودة في الصخور اضافة الى الضغط المتزايد في باطن الارض وكانت كافية لصهر باطن الارض ومن ثم غاصت المواد الثقيلة كالحديد  اما المواد الخفيفة كالسليكا خور مركبة من السليكون والاكسجين فقد ارتفعت الى سطح الارض مكونة القشرة المبكرة للارض و بعد ذلك ونتيجت الضغط والحراري بباطن الارض تكونت  من  اللب الداخلي  او ما يسمى مركز الرض  و اللب الخارجي  والقشرة الارضية التي انقسمت الى   القشرة المحطية و القشرة القارية .

المراحلة الثانية  في علم تاريخ الارض وهي تكون الغلاف الجوي و المسطحات المائية وقد نتج عن تسخين باطن الارض ارتفاع بعض المواد الكيميائية من داخل الارض الى السطح، وبعض من تلك المواد الكيميائية كونت الماء وبعضها الآخر كون غازات الغلاف الجوي  الذي لم يكون يحتوي على كمية كبيرة من الاكسجين   ولكنه نتج من النباتات التي تستخدم ثاني اكسيد الكربون وترسل الاكسجين من خلال عملية التركيب الضوئي   ثم تجمع الماء ببطء على مدى ملايين السنين في الاماكن المنخفضة من القشرة مكونًا المحيطات وفي اثناء تطور اليابسة على الارض اذابت مياه الامطار والانهار الاملاح والمواد الاخرى من الصخور ونقلتها الى المحيطات مسببة ملوحة لمحيطات.

المرحلة الثالثة وهي تشكل القارات يعتقد علماء الارض ان القارات عندما تكونت كانت جزءًا واحدا اطلق عليها القارة العظيمة بانجيا واحيطت بمحيط عظيم سمي بانثالاساوقبل حوالي 200 مليون سنة بدات قارة بانجيا بالانقسام حيث انقسمت الى كتلتين قاريتين هما جوندوانا و لوراسيا تلى بعد ذلك انقسام قارة جوندوانا الى اجزاء مشكلة كلا من قارة افريقيا وقارة القطب الجنوبي واستراليا وامريكا الجنوبية وشبه القارة الهندية وانقسمت قارة لوراسيا الى اجزاء ضمت اوراسيا وامريكا الشمالية ونتيجة لهذا الانفصال وزحف الصفائح القارية عن بعضها نشا عن ذلك تكوين قشرة محيطية جديدة بين تلك الصفائح وهذة هي المراحل الرئيسية في تاريخ الارض.

وقد قسم العلماء تاريخ الارض وظهور الحياة فيها الى اربعة دهور رئيسية وهي دهر اللاحياة ولم يكن به اي اثار للحياة على سطح الارض ودهر الحياة السحيقة وظهرت به اشكال  الحياة الاولية ولم يسجل لها اثار  ودهر الحياة الاولية وظهر له اثار في الرسوبيات ودهر الحياة الظاهرة المستمر حتى الان

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 20 شباط/فبراير 2012 07:52