بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أحداث بيئية اليوم العالمى للارض
نظام البيئي أحداث بيئية اليوم العالمى للارض

اليوم العالمى للارض

تقييم المستخدم: / 6
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اليوم العالمى للارض

 

 

 

 

 

 

 

 

في 1990، وتحت إشراف الأمريكي دينيس هايس المدافع عن البيئة، أصبح اليوم العالمي للارض حدثا كونيا إذ نُظمت آلاف النشاطات من تظاهرات وغرس للأشجار ومهرجانات الأرض وحملات تنظيف الأنهار والشواطئ والتظاهرات الثقافية والمبادرات الحكومية، جمعت 200 مليون مشارك في 141 دولة ويتحرك اليوم أكثر من 500 مليون شخص في 140 بلدا كل سنة في إطار اليوم العالمي للارض  ويعكس اليوم العالمي للارض  وبقوة، تعبيرا جماعيا لإرادة عمومية لإنشاء مجتمع مستدام ومع مرور السنين أصبح يوم الأرض الحدث التشاركي الأهم في الكوكب و يمثل يوم  العالمي للارض  و البيئة  أكثر من مليار مشارك  أكثر من 17000 عضو نشط و 184 بلد مشارك

وحول اليوم العالمي للارض   ففي 22 أبريل 1970، حث السيناتور الأمريكي غيلورد نيلسن، سيناتور ولاية وسكنسن، الطلبة على تنفيذ مشاريع داخل مجموعاتهم للتوعية بالبيئة وقد تظاهر ذلك اليوم 20 مليون  أمريكي في مسيرات عمومية من أجل بيئة سليمة ومستدامة، الأمر الذي دفع بالحكومة والمنتخبين الأمريكيين إلى إدراج الإشكالية البيئية على جدول الأعمال الوطني وهكذا ظهرت أول تظاهرة بيئية ضخمة في التاريخ وقد كتب غيلورد نيلسن  لقد مثل ذلك رهانا لكن العملية تمت على ما يرام  وبالفعل، مكن هذا اليوم الأول للأرض من إنشاء وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة الأمريكية، واعتماد قانون الهواء النقي  و  قانون الماء النظيف وقانون حماية الأصناف المهددة بالانقراض

الإحتفال باليوم العالمي للارض في الثاني والعشرين من ابريل كل عام  والهدف من تكريس هذا الاحتفال هو الحفاظ على البيئة ومكافحة التلوث الصناعي الذي يزداد يوماً بعد يوم مع تطور الصناعات والتقدم العلمي ووغم اننا لا نعتبر في عداد الدول المتقدمة صناعياً إلا ان التدهور البيئي والتلوث هو اكثر بدرجات منه في البلدان الصناعية المتقدمة  والسبب الاساسي في ذبك هو الجهل البئي المنتشر سواء على مستوى الحكومات او المواطنين  هذا عدا عن المصانع التي تم حظرها في الدول الاوربية بسبب خطرها على البيئة وتم نقلها الى دول العالم الثالث الذي ننتمي اليه وتحتفل دول العالم بهذه المناسبة كل على طريقته ففي بعض الدول يتم الامتتناع عن استدخدام الكهرباء في هذا اليوم لمدة ساعة يقولون بان العالم اصبح قرية صغيرة  تعالوا ايضا ان نحتفل على طريقتنا باليوم العالمي للارض بان نمتنع لمدة يوم عن القاء القمامة اينما كان وفي غير الاماكن المخصصة لها

استخلص مركز للأبحاث بمناسبة اليوم العالمي للارض رأي 40 ممن شاركوا في الاستطلاع من المواطنين العرب أن دولهم لا تقوم بأي جهد للعمل على المحافظة على البيئة، فيما رأى 20 فقط أن   بلدانهم تحاول أن تكون صديقة للبيئة احتلت الإمارات العربية المتحدة صدارة الدول التي يعتقد المستطلعة آراؤهم أنها أكثر الدول العربية الصديقة للبيئة، وتصدرت إمارة دبي القائمة مع جاراتها بنسبة 22 و18 لإمارة أبوظبي، من بين 20 مدينة اختارها المستطلعون ، وجاءت العاصمة اللبنانية بيروت في المركز الخامس، فيما جاءت الإسكندرية في المركز الثامن، والرياض في المركز التاسع، أما جدة والقاهرة فتأخرتا للمركزين الثالث عشر والسادس عشر على التوالي

كما أظهر الاستطلاع  حول اليوم العالمي للارض تطورا إيجابيا في الوعي البيئي لدى المستطلعين، حيث قال 7 من كل 10 منهم إنهم يعملون على تقليل استهلاك الطاقة في بيوتهم، فيما قال 46٪ إنهم يعملون على ترشيد استهلاكهم من المياه من أجل المحافظة عليها، بينما قال 44٪ إنهم غيروا نمط استهلاكهم وأصبحوا يشترون منتجات صديقة أكثر للبيئة وأشارت نتائج الاستطلاع، الذي شمل 1700 شخص من 14 دولة عربية، إلى أن 80٪ من المستطلعين أظهروا اهتماما وقلقا بشأن حالة الاحتباس الحراري في العالم، فيما أعرب أقل من النصف بقليل عن وعيهم وقلقهم الشديد بشأن الانحباس الحراري

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 28 تموز/يوليو 2012 23:32