بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة الطاقة المتجددة في الجزائر
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة الطاقة المتجددة في الجزائر

الطاقة المتجددة في الجزائر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

 الطاقة المتجددة في الجزائر
الطاقة المتجددة في الجزائر حيث تعمل الجزائر حاليا في إطار شراكة علمية مع ألمانيا علىانطلاق عملية إنجاز أكبر برج عالمي للطاقة الشمسية بالمدينة الجديدة سيدي عبدالله غرب العاصمة الجزائرية بحوالي 35 كيلومترا ، وقد تم التوقيع بهذا الشأنعلى عقد اتفاق تعاون وشراكة من قبل المديرية العامة للبحث العلمي والتطويرالتكنولوجي بالجزائر مع الشريك الألماني لإعداد الدراسة والتصميم المتعلقين بهذاالصرح العلمي الكبير الذي سيسمح بإنتاج ما يسمى بكهرباء الطاقة الشمسية فضلا علىاعتماده كتجربة علمية رائدة يمكن الاستفادة منها على المستويين العربي والإفريقيبالنظر للتكنولوجيا العالية التي سيعمل بها هذا البرج

وسيساعد البرج فيعملية الاستغلال الأمثل للطاقة الشمسية التي تتمتع بها الجزائر كما سيمهد هذالإنجاز حسب الجهات المشرفة عليه على تعميم الاستفادة من تحويل الطاقة الشمسية إلىطاقة كهربائية ولاسيما بالمناطق الصحراوية الشاسعة حيث تزيد درجة الحرارة علىالأربعين وتبلغ عتبة الخمسين درجة في فصل الصيف بعمق الصحراء الجزائرية.

وتحدثت مصادر عليمة ل وكالة الأنباء السعودية أن الطاقة المتجددة في الجزائر تسعى لاقتحام تجربة جديدة في مجال الطاقات المتجددة من خلال المزاوجة بين الغاز الطبيعي والطاقةالشمسية علما أن عملية التهجين بين الطاقتين الغازية والشمسية من شأنها إنتاج مايساوي 20 ميجاواط من الكهرباء وهي كمية معتبرة حسبالمختصين.
كشف الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز الجزائري نور الدين بوطرفة انه سيتم تخصيص حوالي 1.500 مليار دج أكثر من 20 مليار دولار لتطوير إنتاج الكهرباء خلال العشر سنوات المقبلة.

وحسب المتحدث، أن القيمة الإجمالية لبرنامج تطوير إنتاج الكهرباء في الجزائر لسنة 2011-2012 تقدر بحوالي 2.600 مليار دج منها 1.500 مليار دج ستخصص للطاقات المتجددة ، وحسب المسؤول الأول لمجمع سونلغاز فمن المرتقب للفترة 2016-2021 أدراج حظيرة طاقات متجددة طاقتها 3.400 ميغاواط ستقوم بانجازها فروع الإنتاج التابعة للمجمع أو شركة مختصة عالمية في هذا النشاط.

وتفيد الأرقام الصادرة من شركة سونالغاز انه في أفق 2030  سيكون حوالي 40 بالمئة من إنتاج الكهرباء الموجهة للاستهلاك المحلي من الطاقة المتجددة ، ولتحقيق هذه النسبة،  تعتزم شركة سونالغاز الجزائرية توقيع اتفاقية  تحدد مسار العمل مع أصحاب مشروع ديزرتيك و ميدغريد، كانت قد بادرت بهما عدة مؤسسات أوروبية و هما موجهان لتموين أوروبا بالطاقات المتجددة المنتجة في بلدان شمال إفريقيا و جنوب المتوسط.

ولم تكتف المؤسسة بذلك، فقد أطلقت مؤخرا مناقصات محلية ودولية وعروض مفتوحة في إطار الشراكة وبناء مصانع و إنتاج قطع غيار و إنجاز محطات أو اقتناء أجهزة ، وسيتم عن قريب إطلاق مناقصات إبداء الرغبة لإنجاز مصنع سيلسيوم و صناعة أنظمة الصفائح بالطاقة الشمسية و تجهيزات السائل الحراري و تخزين الطاقة، لكن هدف مؤسسة سونالغاز يبقى تصدير الطاقة الشمسية بإتجاه أوروبا.

ولتحقيق هذا الهدف، نجحت المؤسسة في إنشاء جمعية متوسطية لناقلي الكهرباء التي ستدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت ، ومن بين الأرقام التي كشف عن تقرير مؤسسة سونالغاز في الجزائر، أن قيمة الاستثمارات المرتبطة ببرنامج التنمية الإجمالية لشركات المجمع من الن لغاية 2021 تبلغ 4600 ملياردج منها 3700 مليار دج يتم التكفل بها من طرف مجمع سونلغاز.

كما أن إجمالي الحصيلة للمجمع قد أرتفع من 1.573 مليار دج سنة 2009 إلى 1.791 مليار دج في 2010  مضيفا أن رقم أعمال الخاص بالطاقة قد إنتقل من 162 مليار دج إلى 168 مليار دج خلال نفس الفترة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 09:39