بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية تصحر التصحر و الجفاف

التصحر و الجفاف

تقييم المستخدم: / 16
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 التصحر و الجفاف
يعد التصحر و الجفاف من أخطر المشكلات التي تواجه العالم بصفة عامة ، والقارة الأفريقية بصفة خاصة ، ولذلك خصصت الأمم المتحدة اليوم العالمي ضد  التصحر و الجفاف في السابع عشر من يونيو من كل عام.
هناك علاقه وثيقه ما بين التصحر و الجفاف وذلك لارتباطها بالمناخ الجوي ولمعرفة الفرق بين  التصحر و الجفاف سنقوم بتعريف كل على حده :

الجفاف هو فترة ممتدة من الوقت قد تصل إلى شهور أو سنوات ، وتحدث نتيجة نقص حاد في الموارد المائية في منطقة معينة. وبشكل عام، يحدث الجفاف عندما تعاني منطقة ما بشكل مستمر من انخفاض الهطول عن المعدل الطبيعي له. ومن الممكن أن يكون للجفاف تأثير كبير على كل من النظام لبيئي والزراعة في المنطقة المتضررة.وعلى الرغم من أن فترات الجفاف قد تستمر لسنوات عديدة، فإن فترة قصيرة من الجفاف الشديد كفيلة بإلحاق أضرار هائلة وإنزال خسائر ب الاقتصاد المحلي ولهذه الظاهرة العالمية تأثير واسع النطاق في مجال الزراعة مما يزيد الرابط بين التصحر و الجفاف .

الآثار المترتبة على الجفاف
يعد الجفاف إحدى الظواهر المناخية الطبيعية التي تحدث بشكل متكرر في معظم أنحاء العالم ، ويعد كذلك من أوائل الظواهر المناخية التي سجلها التاريخ في العديد من أحداثه ، كما ارتبط أيضا بالكتاب المقدس والقرأن ، وأما فيما يتعلق بالعصور الحديثة ، فتستطيع الشعوب أن تخفف من حجم الأضرار الناجمة عن الجفاف بشكل فعال ، وذلك من خلال تنظيم الري والدورة الزراعية ، وفي الواقع ادى إلى وقوع كوارث بيئية خطيرة ، أدت إلى حدوث المجاعات ونقص حاد في الغذاء نتج عنها أزمة الغذاء في منطقة القرن الأفريقي ، فهناك عدة عوامل ساهمت معا في اشتعال أزمة ، ومنها التصحر و الجفاف والزيادة السكانية. ويرجع ذلك إلى أن العرب وقبائل البقارة والبدو في بحثهم عن المياه كانوا يأخذون دوابهم إلى أقصى الجنوب حيث الأراضي الآهلة بشعوب غير عربية في المقام الأول يعملون في مجال الزراعة .

التصحر هو تعرض الأرض للتدهور في المناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة ، مما يؤدي إلى فقدان الحياة النباتية والتنوع الحيوي بها، ويؤدي ذلك إلى فقدان التربة الفوقية ثم فقدان قدرة الأرض على الإنتاج الزراعي ودعم الحياة الحيوانية والبشرية ، ويؤثر التصحر تأثيراً مفجعاً على الحالة الاقتصادية للبلاد ، حيث يؤدي إلى خسارة تصل إلى 40 بليون دولار سنويا في المحاصيل الزراعية وزيادة أسعارها وذلك بسبب العلاقه الطرديه بين التصحر و الجفاف .

ولاهميه هذا الموضوع نظمت الأمم المتحدة مؤتمرا دوليا لمكافحة التصحر، وأوصت بإيجاد تعاون دولي لمكافحته ، كما أوصت الدول المتعرضة التصحر و الجفاف بإعداد برامج تكون أهدافها التعرف على العوامل المساهمة في عملية التصحر واتخاذ الإجراءات المناسبة لمكافحته والوقاية منه

والتخفيف من حدة آثار الجفاف.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها