بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أنواع البيئة في الوطن العربي
نظام البيئي أنواع البيئة في الوطن العربي

أنواع البيئة في الوطن العربي

تقييم المستخدم: / 15
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


أنواع البيئة في الوطن العربي 

البيئة في الوطن العربي تنقسم إلى ثلاث أقسام و هم البيئة المتوسطية البيئة المتوسطية في الوطن العربي شتاؤها غزير الأمطار و معتدل و صيفها جاف و حار و تتركز البيئة المتوسطية على أطراف الوطن العربي و حول أنهاره و على السواحل الشمالية التي تطل على البحر المتوسط و في المناطق الغربية للسلاسل الجبلية تواجه الرياح الرطبة القادمة من المحيط الأطلسي و البحر المتوسط  فتستوقف أكبر كمية من الامطار و أمطار المناطق التي يزيد إرتفاعها عن 1500 م تتحول إلى ثلوج أما المناطق الشرقية الواقعة خلف السلاسل الجبلية فلا تصل إليها سوى كميات بسيطة من الأمطار لذلك ينتشر فيها مناخ شبه صحراوي .

و البيئة المتوسطية تتميز بغاباتها الكبيرة و الدائمة الخضرة مثل الصنوبر و السنديان و الارز وغيرها و النبات الطبيعي مثل البطم و العرعر و الوزال و العناب و البلان و الصبيريات والحلفا والغابات المتوسطية تتعرض للزوال من قبل الإنسان و الحرائق فلم تبق إلا الغابات المطلة على البحر  و لا يسمح الجفاف الصيفي الذي يسيطر على البيئة المتوسطية بتجدد هذه الغابات .

أما في المناطق الشرقية التي يسود فيها المناخ الشبه صحراوي فتنمو الاعشاب الشوكية التي تستطيع أن تتحمل الحرارة و الجفاف  البيئة الصحراوية  تتميز البيئة الصحراوية ببساطة و قلة أمطارها و بحرارتها المرتفعة و بتدني نسبة الرطوبة فيها و تقع البيئة الصحراوية بين البيئة المتوسطية في الشمال و البيئة المدارية الرطبة في الجنوب و تنتشر هذه البيئة في معظم مناطق الوطن العربي و ينقسم المناخ الصحراوي إلى ثلاثة أقسام  المنطقة الشبه صحراوية  و تقع هذه المنطقة في أطراف البيئة الصحراوية الشمالية و الجنوبية و كمية المطارفيها لا تتعدى 300 ملم في السنة و هذه الكمية لا تسمح بالزراعة التي يتم ريها عن طريق الامطار .

المنطقة الصحراوية تقع هذه المنطقة حول منطقة القحط و تتميز بقلة أمطارها بحيث لا تتجاوز كمية الامطار 100 ملم في السنة و تتميز هذه الامطار بمفاجئاتها و هي غير منتظمة منطقة القحط و تقع هذه المنطقة في وسط المناخ الصحراوي و تتميز بندرة أمطارها و قد لا تتساقط الامطار لمدة سنوات و تبلغ كمية الامطار 10 ملم و قد أدت قلة الامطار في البيئة الصحراوية إلى الجفاف الشديد و قد أدى الجفاف الشديد إلى قلة الغطاء النباتي تنتشر بعض الاشجار و الاعشاب في المنطقة الشبه صحراوية و في المنطقة الصحراوية يقتصر النمو النباتي على الاعشاب الشوكية و بعض الشجيرات التي تنتشر على طول الأودية الصحراوية الجافة و ينعدم النبات الطبيعي في منطقة القحط .

و يعتمد السكان الذين يعيشون في الريف في ري زراعتهم و سقي مواشيهم على مياه السيول البيئة المدارية الرطبة تقع البيئة المدارية الرطبة جنوب البيئة الصحراوية و تتميز بصيفها الممطر و شتاؤها الجاف و بارتفاع درجة الحرارة فيها معظم أيام السنة  و في شمال البيئة المدارية الرطبة لا تتجاوز كمية الأمطار فيها 250 ملم و الاشهر الممطرة فيها هما شهرين فقط أما في جنوبها فتصل كمية الأمطار إلى 1000 ملم و يدوم فصل الامطار طول السنة  و في وسطها تصل كمية الأمطار إلى 600 ملم و الاشهر الممطرة فيها 8 أشهر .

و قد أدى التدرج في كمية الامطار المتساقطة في البيئة المدارية الرطبة إلى تدرج الغطاء النباتي فيها فمثلا في المنطقة الشمالية منها تنتشر الاعشاب و الحشائش الشوكية و في المنطقة الوسطى تنتشر حشائش الساقانا الطويلة التي تتخللها بعض الشجيرات المتباعدة التي تغطي مناطقها الوسطى أما في المناطق الجنوبية منها فتنتشر الغابات الكثيفة و التي أشجارها دائمة الخضرة و ضخمة و طويلة يصل طولها إلى 30 متر .

و قد أدى تساقط كميات كبيرة من الامطار في مناطقها الوسطى و الجنوبية إلى تجمع المياه في المنخفضات و ذلك يؤدي إلى إنتشار الحشرات السامة فيها و تعتبر مناطق البيئة المدارية الرطبة من أغنى مناطق الوطن العربي بالمياه السطحية و تتميز هذه المناطق بوجود الكثير من الانهار الدائمة الجريان و على الرغم من وجود المياه الدائمة الجريان فما تزال المشاريع المائية الزراعية محدودة جدا و معظم هذه النشاطات تتركز عند مصبات هذه الانهار وعند ضفافها .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2011 13:28