بيئة، الموسوعة البيئية

أسباب اختلال التوازن البيئي

 أسباب اختلال التوازن البيئي
للحديث عن أسباب اختلال التوازن البيئي لا بد من التعرف إلى مكونات النظام البيئي و هي العناصر غير الحية كالماء  و الهواء و التربة و المعادن ، العناصر الحية المنتجة كالكائنات الحية النباتية و التي تصنع غذائها بنفسها من عناصر غير حية  ، العناصر الحية المستهلكة كالحيوانات العشبية و اللاحمة و الإنسان ، المحللات و هي التي تقوم بتحليل المواد العضوية الى مواد يسهل امتصاصها و تتضمن البكتيريا و الفطريات

أسباب اختلال التوازن البيئي نابعة تغير الظروف الطبيعية فعندما تصاب منطقة بالجفاف مثلا ، فإن التوازن البيئي يختل نتيجة لدمار الغطاء النباتي و مايتبع ذلك من اثار ضارة على حيوانات البيئة   و من أسباب اختلال التوازن البيئي إدخال كائن ما في بيئة جديدة حيث غزت الأرانب استراليا و تكاثرت بمعزل عن أعدائها الطبيعيين و أخلت بالتوازن البيئي من خلال قيامها باتلاف الغابات حتى لم تعد تجد الغذاء لنفسها فهلكت وهلك معها عدد كبير من الكائنات الأخرى

و من أسباب اختلال التوازن البيئي  القضاء على بعض كائنات البيئة فعندما اشتكى فلاحو إحدى الولايات المتحدة الأمريكية في فتك البوم والصقور لفراخها وتم التخلص من 125ألف طير خلال عام ونصف ، فانتشرت الفئران وأحدثت خسائر أكبر جسامة بالمزروعات كذلك حدث خلل في التوازن البيئي ، و عندما استخدمت المبيدات كأساس في مقاومة دودة القطن و أهملت التقنية اليدوية ، انتشرت آفات عديدة كالعنكبوت الأحمر و الحفار لأن المبيدات قضت على الأعداء الطبيعيين لهذه الافات

و نشير عن أسباب اختلال التوازن البيئي من خلال رأي أحد أخصائي الطيور فقد قال أنه لو انعدمت الطيور في البيئة لأصبحت حياة البشر متعذرة بعد فترة لاتزيد عن عشر سنوات من اختفاء الطيورذلك ان الطيور تتغذى على أعداد هائلة من الحشرات التي تهلك النبات  ومن أسباب اختلال التوازن البيئي  تدخل الانسان المباشر  و يبدو ذلك من خلال اقتلاع الأشجار  ، احتطاب المراعي  ، صيد الطيور  و استعمال المبيدات حيث ان كثرة استعمال المبيدات يمكن أن يؤدي الى قتل البكتريا المثبتة للازوت و هي المسؤولة عن دورة الآزوت في النظام البيئي الطبيعي ، و يمكن أن تقتل الحشرات المفيدة التي تقتل حبوب الطلع

وحول أسباب اختلال التوازن البيئي فنقلا عن تقرير المنظمة العالمية للحساسية ، أن هناك نحو 300 مليون شخص في شتى أنحاء العالم مصابون بالربو ، نحو 50 في المئة منهم يعيشون في البلدان النامية ، إضافة إلا أنه مع الارتفاع الحالي بعدد الاطفال المصابين بالحساسية فإننا نتوقع زيادة ملحوظة في عدد المصابين بالحساسية من البالغين خلال السنوات القادمة

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 29 شباط/فبراير 2012 07:38