بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تقول انها لا تستطيع تحمل صواريخ جديدة ومركبات فضائية
الارض والفضاء أبحاث علمية ناسا تقول انها لا تستطيع تحمل صواريخ جديدة ومركبات فضائية

ناسا تقول انها لا تستطيع تحمل صواريخ جديدة ومركبات فضائية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ناسا الكونجرس هذا الاسبوع قالت انها لا تستطيع تحمل لبناء الصواريخ الثقيلة والمركبات الفضائية الجديدة لتحل محل برنامج مكوك الفضاء الذي سيتقاعد في الإطار الزمني والميزانية المعتمدة من قبل المشرعين.

وقالت ناسا ان الخطة الرامية الى جعل اطلاق أول صاروخ جديد وكبسولة الفضاء لنقل رواد الفضاء بحلول عام 2016 "لا يبدو أن يكون من الممكن" ضمن الميزانية المتوقعة، في تقرير للمشرعين.

قتل أربعة من أعضاء لجنة مجلس الشيوخ بشأن التجارة والعلوم والنقل مرة أخرى أن الخطة ليست اختيارية، وأن وكالة الفضاء الامريكية يجب ان تجد وسيلة.

"إنتاج صاروخ الثقيل وكبسولة ليست اختيارية. إنه القانون"، وقال بيان مشترك صدر في وقت متأخر الاربعاء من قبل أعضاء مجلس الشيوخ جون روكفلر، وكاي بيلي هاتشيسون، بيل نيلسون وديفيد فيتر.

"ناسا يجب استخدام عقود من الفضاء الدراية ومليارات الدولارات من الاستثمارات السابقة للتوصل إلى مفهوم أن يعمل ونحن نعتقد أنه يمكن القيام به بكفاءة وكلفة معقولة -- ويجب أن يكون ذا أولوية."

أصدرت لجنة مجلس الشيوخ على نسخة من تقرير وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأمريكية لم تصدر علنا ولكن قدمت للمشرعين يوم 10 يناير.

وقال إن لناسا مخاوف من ليس لديه الأموال الكافية وفقا لميزانيات الواردة في السنة المالية 2011 وطلب الرئيس باراك أوباما ميزانية 2012.

"أيا من الخيارات تصميم درس وبالتالي يبدو الآن أن تكون بأسعار معقولة في ظروفنا المالية الحالية، على أساس النماذج القائمة من حيث التكلفة، والبيانات التاريخية، والنهج اقتناء التقليدية"، وقال التقرير من وكالة ناسا.

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية أي هياكل تطابق المعايير الثلاثة التي حددها المسؤول من أجل وضع نظام استكشاف المستقبل الذي هو "بأسعار معقولة ومستدامة واقعية".

وقالت ناسا انها ستواصل دراسة هذه المسألة وسوف يصدر تقرير آخر الى الكونغرس في نيسان / أبريل.

هذا التقرير سوف ترمي الى "تحديث نهجنا يقوم على خطط الموصوفة هنا، وإذا لزم الأمر، والتعديلات استنادا إلى نتائج السنة المالية 2011 من الاعتمادات كما ان الرئيس المالي طلب ميزانية 2012".

المباراة النهائية الثانية -- أو إذا سمحت الميزانية ، ثلاثة -- يتم تعيين رحلات مكوك الفضاء عقده هذا العام، مع اكتشاف المقرر لإطلاق 24 فبراير ويوم 19 أبريل انديفور، قبل تقاعد أسطول من أجل الخير.

وفقا لجون لوغسدون الخبراء، في تقرير وكالة ناسا لم يكن مفاجئا، لأن وكالة الفضاء الامريكية تشارلز بولدن المسؤول قد أبلغت بالفعل أعضاء مجلس الشيوخ الأعلى أن الخطة قبلهم غير واقعية.

"حتى لو حصلت على المزيد من المال لا أعتقد أنها يمكن تحقيق ذلك بحلول عام 2016"، وقال لوغسدون، المدير السابق لمعهد سياسة الفضاء في جامعة جورج واشنطن، مضيفا أن 2018 أو 2020 ربما يكون أكثر جدوى.

"شيء بهذا الحجم سوف يتطلب أكثر من خمس سنوات،" قال.

واضاف لوغسدون ان الاشتباك واضح بين أعضاء مجلس الشيوخ وكالة ناسا كان في الواقع " بداية حوار".

"لا يوجد شك في ذهني أن ناسا تريد بناء هذه المركبة الثقيلة"، وقال لوغسدون. "كما انها واضحة لي أن تستند إلى تحليل ناسا انهم لا يستطيعون القيام بذلك في ظل الظروف التي كانت مكتوبة في قانون التفويض.

"لذا يتعين عليهم الذهاب ذهابا وإيابا لفترة من الوقت حتى ان الكونغرس يفهم على أساس الاستنتاج وكالة ناسا."

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13