بيئة، الموسوعة البيئية

مفهوم الزيادة الطبيعية للسكان وتاثيره على البيئه

معروف ان السكان يتزايدون فى مكان ما اما بمزيد من المواليد يضافون الى العدد الموجود منهم من قبل ، او بوفود او هجرة مزيد من الكسان اليهم كما ان السكان يتناقصون فى مكان اما اما بوفاة البعض منهم او بنزوح البعض الى خارج هذا المكان .
وينبغى ان نفرق بين كل المواليد والوفيات كعوامل طبيعية  ، وبين الهجرة ، والنزوج كعوامل من صنع الانسان وبفكره وارادته ، ولو ان المواليد والوفيات والهجرة والنزوح عوامل يمكن ان تحدث على المستوى الجغرافى اقليمى او محلى ، الا انه لا مجال للهجرةت او النزوح بالنسبة لكتلة الارض كوحدة جغرافية واحدة .

بمعنى انه لو اريد دراسة الزيادة السكانية لدولة من الدول فلابد من دراسة المواليد والوفيات والهجرة ونزرح ، انا اذا اريد دراسة هذه الزيادة بالنسبة للعالم فن الدراسة ستكون قاصرة على المواليد والوفيات فقط اذ لم تحدث هجرة من الارض الى كوكب اخر ، ويعتبر الفرق بين من يولدون ومن يتوفاهم الموت هى الزيادة الطبيعية للسكان وهو الامر الذى يعيننا هما فى دراسة نمو سكان العالم .
ليس تاريخ النموالسكانى قاصرا على التغييرات التى تحدث فى معدل المواليد اذن ، بل انه يشمل ايضا تلك التغييرات التى تحدث فى معدل الوفيات ، ولقد كان سكان العالم منذ مليون او مليونين من السنوات ينحصرون فى قارة افريقيا ( على ارجح الاراء ) ويقد عددهم بحوالى 125000 نسمة على وجه التقريب .

وبمرور الزمن فان اسلافنا هؤلاء قد بنوا حضارة تناقلتها الاحقبة والازمنة عبر التاريخ الطويل للبشرية و من جيل الى جيل ، وبالطبع فلم يكن حجم هذه الحضارة مثل حجم الحضارة المعاصرة ،  لقد كانت الحضار انذاك تنتقل شفاهة او بالمشاهدة من الاكبرالى الاصغر اى من الاباء الى الابناء وهكذا . وبدون شك فان تلك الحضارة كانت تحتوى على معلومات فيما يختص بحرفية الصيد ام الجمع كما سبق ان اوضحنا فى الفصل الاول ، وكذلك على معلومات خاصة بقواعد السلوك الاجتماعى وطرف منازلة الاعداء ومعاملتهم وما شابه ذلك .
اما الحضارة المعاصرة فانها تشمل بالطبع ملايين المعارف التى تنتقل عبر البحار والمحيطات باجهزة ارسال المعقدة من اصغر جهاز للراديو الترانزستور الى اكبر قمر دوار حول العالم .
اى انها ( معارف حضارتنا المعاصرة هذه ) تحفظ فى الكتب والسجلات والصور والاشرطة البصرية و السمعية واشرطة الالات الحاسبة الالكترونية وغيرها .