بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة لن تخرق الارض ! !

لن تخرق الارض ! !

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يوقل الله عز وجل فى سورة الإسراء ( الآيه 37 ) إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا فما معنى قوله تعالى إنك لن تخرق الارض ؟ المعنى فى تفسير إبن كثير ( صفحة 308 الجزء الرابع طبعة دار الفكر ) أي لن تقطع الأرض بمشيك قاله إبن جرير وإستشهد عليه بقول رؤية بن العجاج وقاتم الأعماق خاوي المخترقن إنك لن تخرق الأرض .


أسلفنا تحت عنوان منظومتنا الشمسية بأن نصف قطر الأرض عند خط الإستواء 6378.38 كيلومتر وعند القطبين 6356.91 كيلومتر والكرة التى لها نفس حجم الارض يبلغ نصف قطرها 6371 كيلومتر والرقم الأخير يذكر فى كثير من مراجع علوم الأرض على انه متوسط نصف قطر الأرض فهل لنا أن نتخيل مهما ذهبت بنا التخيلات مذاهب أنه بإمكان آلة حفر مهما كانت تقنيتها أن تخترق أغوار الأرض وتيهها لتكشف الستار وتميط اللثام عن تكوينها وأغلفتها والإجابة بالـتأكيد لن نستطيع ان نتخيل أنه بمرور الأيام والأزمان أن يأتي العلم بوسيلة أو آلة بإمكانها أن تقوم بهذه المهمة الشاقة الجسمية وصولا إلى مركز الأرض وحتى لو تمكن الإنسان ومن خلال محاولاته الدؤبة التى لا تنقطع أن يصنع الآلة فساعتئذ هل ستتمكن آلته أن تصمد وهي تأخذ طريقها وسط فيح الحميم بباطن الأرض الذي تربو درجة حرارته عن 4000 درجة مئوية وهي الدرجة التى لم تستطع صخور الباطن نفسها أن تبقى على حالتها أمامها فتتحول إلى صهارة تحاول متى واتتها الفرصة والظروف أن تندفع في شكل براكين وحمم وكأنها لا تطيق هي الاخرى البقاء في درجة حرارة كهذه لقد تبارى بالفعل ما كان يعرف بالغتحاد السوفيتي وامريكا منذ عقود نفيت عن الثلاثة في هذا المضمار حاولوا أن يخرقوا الأرض .

فإلى اي عمق تصلوا ؟
يقولون لقد تمكن الروس من حفر بئر بعمق يصل غلى 15 كيلومتر وتأمل معي وقارن ماذا يمثل هذا السمك بالنسبة لنصف قطر الارض البالغ 6371 كيلومتر مضافا إليه درجات الحرارة الجهنمية التى تقف عقبة كئود كلما ولجت المعدات إلى الباطن ولم يكن الأمريكان أكثر حظا من الروس في مسالة الحفر بالعكس كان حظهم قليل فلقد إختاروا مكانين لإجراء عمليات الحفر أحدهما بالقرب من جزيرة جواديلوب فى المحيط الهادي والآخر قرابة بورتيريكو في المحيط الأطلنطي وأطلقوا على مشروع الحفر هذا مشروع موهو نسبة إلى العالم اليوغسلافي الذي فرق بين قشرة الأرض الخارجية وما تحتها ولقد جاء إختيار هذين المكانين بعد سلسلة دراسات جيوفيزيائية أثبتت أن قشرة الأرض أو غلاف الأرض الخارجي لا يتعدى سمكه 55 كيلومتر .

وماذا كانت النتائج بعد كا هذه الدراسات واعمال الحفر ؟

كانت النتائج مؤسفة للغاية

لقد تلفت معدات الحفر بعد أن أخترقت 150 مترا من الرواسب الهشة التى تغطي قاع المحيط مضافا إليها 36 مترا من الصخور البازلتية المكونة لنذر يسير من القاع المحيطي نفسه شيء عجيب فعلا ان يتمكن الإنسان من غختراق الفضاء وأن يحط برحاله فوق القمر وأن يرسل محطاته المدارية ومركباته الفضائية إلى بعض الافلاك فى الوقت الذي لم يتمكن إلا من نبش أمتار معدودة من باطن الأرض شيء عجيب أن تقطع سفينة الفضاء جاليليو مسافة 37 مليار كيلومتر وتقوم بإنزال مجسما فضائيا فى اجواء المشترى عملاق المجموعة الشمسية في الوقت الذي لم نتمكن من تصميم ماكينة لتغوص فى تيه الأرض التى نعيش بين ربوعها وتتركز أنشطتنا الحياتية على تخام غلافها الخارجي مما يتضح بجلاء أن محاولات بني البشر لإختراق الأرض مؤسفة وباءت وستبوء مستقبلا بالفشل الذريع فالقرآن الكريم الذي جاب به جبريل الأمين السبع طباق لتستقبله أذن الخير بالأرض قالها مخاطبا جميع الأنام إنك لن تخرق الأرض .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها