بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أنحاء العالم على من تقع مسؤولية التلوث
نظام البيئي أنحاء العالم على من تقع مسؤولية التلوث

على من تقع مسؤولية التلوث

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

على من تقع مسؤولية التلوث

على من يقع اللوم او تقع المسؤولية التلوث . اعرب العدد الاكبر من مستجيبين في استبيان اجرى في مصر ( 72.1 % ) ان الناس بصفة عامة هى المسئولة  .
فيما القى ما يزيد عن ثلث العينة تقريبا ( 35.5 % ) اللوم على المصانع و 15.1 % على السيارات والمواصلات و 9.4 % على اساءة استخدام السماد والمبيدات الآفات . بالاضافة الى ذلك ، القت اعداد اصغر حجما اللوم على التدخين ( 3.8 % ) ، والتجارب النووية ( 1.4% ) والحروب ( 1.4% ) ، فيما بلغت نسبة المستجيبين الذين القوا باللوم على الحكومة 7.8 % وبلغث نسبة الاجابات ( لا ادرى ) ( 0.7 % ) .

هناك اختلافات في الاستبيان حسب الموقع

اظهر تلك الارقام بعض الاختلافات حسب الموقع ، وعلى هذا الاساس ، كان عدد المستجيبين فى كفر العلو الذين القوا باللوم على المصانع اكبر من هؤلاء الذين لاموا الناس بشكل عام ( 70.4 % مقابل 49.6 % ) وهو من الامور التى يمكن للمرء ان يتنبا بها والموقع الثانى الاكثر ترجيحا ان يلقى باللوم على المصانع هو السيدة زينب ، حيث اشار 34.4 % من المستجيبين الى تلك الاجابة مقابل 84% ذكروا الناس بصفة عامة .
وراى 23% من المستجيبين فى السيدة زينب و 22.3% فى ابخاص ان السيارات والمركبات هى السبب الرئيسي ، بينما افردها 12.3 % من المستجيبين فى دارالسلام و 4.3% فى كفر العلو الى ذلك .

اللوم على الحكومة

جاء اكثر اللذين القوا باللوم على الحكومة من دار السلام ( 13.5% ) تليها كفر العلو ( 8.7% ) ثم السيدة زينب ( 5.2 % ) وابخاص ( 2.8% ) . وذكرت اساءة استخدام السماد والمبيدات الآفات بشكل اكثر شيوعا فى ابخاص حيث اشار اليها 29.1% من المستجيبين كما ذكرها ( 5.8% ) فى السيدة زينب و 3.7% فى كفر العلو و 3% فى دار السلام . وتركزت اكبر المجموعات التى القت باللوم على التدخين فى السيدة زينب ( 6.3 % ) تليها ابخاص ( 4.7 % ) وكفر العلو ( 2.5 % ) ودار السلام ( 1.9% ) .
وظهر التباين على اساس النوع والسن طفيفا نسبيا ، فيما يتعلق بالسؤال : على من يلقى المستجيبون مسئولية التلوث . والاختلاف الاساسى فيما يتعلق بالن وع هو ببساطة ان الرجال ادلوا باجابات اكثر على هذا السؤال عندما كان بالامكان تقديم اجابات متعددة .
ومن بين الاجابات المحتملة الاكثر ترجيحا ان يذكرها الرجال عن النساء هى المرور واساءة استخدام السماد .

الناس هى السبب الرئيسي فى تلوث البيئة

يتجه عدد المستجيبين الذين يلقون باللوم على الناس بصفة عامة وعلى المصانع والمرور الى الارتفاع ، مع ارتفاع مستوى التعليم ( من بين المستجيبين فى مرحلة ما بعد الثانوى الى 82.9% باللوم على الناس بصفة عامة و 38.9% على المصانع و 19.6 على المركبات ) . وليس هناك نمط ملاحظ فيما يتعلق بدور الحكومة واساءة استخدام السماد .
فى العام 1997 طرح الفريق البحث سؤالا مختلفا اختلافا طفيفا ، ومع ذلك فقد تشابهت الاجابة العامة . حيث اتفق اكثر الناس مع العبارة القائلة ان الناس هى السبب فى تلوث البيئة واشاروا الى ان سوء التصرف فى القمامة هو السبب ( 70.9% ) . اما الآخرون ممن اعربوا عن عن اعتقادهم ان الناس هى الملومة .
فقد اشاروا الى ملاك المصانع ( 2.9% ) ، او ان الناس تبدا فى تنفيذ مشروع ما بدون التفكير فى تاثيره على الآخرين ( 0.6% ) ومن ناحية اخرى ، اعترض البعض واشاروا الى ان المشكلة تكمن فى الخدمات ( 10% ) ، والمصانع ( 6% ) او الحكومة ( 3.2% ) وجاءت اكثر الاجابات من كفر العلو ، ولم يكن هناك تباين لافت للنظر بين النوعين فيما يتعلق بتلك الاجابات .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها