بيئة، الموسوعة البيئية

طرق كيفية الحفاظ على التربة

التربة كمصدر طبيعي , من موسوعة أساسيات علم البيئة

الحفاظ على التربة

الحفاظ على التربة Conservation of Soil

بعد أن قمنا باستعراض العمليات الطبيعية و النشاطات الإنسانية التي تؤدي إلى انخفاض خصوبة التربة و فقدها لا بد و أن نتطرق لما يمكن عمله للتقليل و الحد من آثار ذلك بهدف الحفاظ عليها و استدامة الزراعة . و من الحلول التي تتبادر إلى الأذهان :

أولا : استصلاح أراض جديدة

يتوفر على المستوى العالمي 3 . 2 بليون هكتار صالحة للأغراض الزراعية يستخدم منها حاليا نصفها . و تعتبر اليابان أشد الدول فقرا في الأراضي الصالحة للزراعة . و الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا أكثر الدول غنى بها . و تعزى الزيادة في الإنتاج الزراعي في كثير من الدول النامية إلى استخدام التقنيات الزراعية الحديثة و ليس إلى التوسع في استصلاح أراضي جديدة . و من ناحية أخرى فقد فرضت محدودية الأراضي الزراعية و الزيادة الهائلة في عدد السكان التفكير الجدي في استصلاح الأراضي و زيادة مساحة الرقعة الزراعية . و يعتبر بلد كمصر أحسن مثال على ذلك إذ يجري حاليا تنفيذ مشاريع لهذا الغرض في صحراء سيناء وصحراء مصر الغربية عن طريق إيصال مياه نهر النيل إلى هذه المناطق .

ثانيا : الحفاظ على التربة

تعتبر التربة من المصادر الطبيعية المتجددة إذ تجري تغذيتها إذا ما أولينا عملية زراعتها عناية فائقة . و على العكس من ذلك تعمل الممارسات الخاطئة مع العمليات الطبيعية على زيادة معدلات فقدها . و السؤال المطروح : ماذا يمكننا فعله من أجل الحفاظ على التربة ؟ من بين المقترحات المقدمة في هذا الصدد العناية بطبوغرافيتها و تزويدها بغطاء يمنع انجرافها و حراثتها بطرق علمية صحيحة و التأقلم مع نوعها و مناخها . و فيما يلي عرض موجز لما يمكن عمله :

  1. العناية بطوبغرافيتها : يعتبر ماء المطر المنساب من المناطق المرتفعة إلى المناطق المنخفضة Water Runoff أهم عامل في تعرية التربة . و تعد الحراثة الكونتورية علاجا ناجحا في التقليل من ذلك . كما أن إعادة تشكيل الأرض عن طريق عمل المصاطب Terracing تساعد على احتفاظ التربة بالماء و منع انجرافها و اليمن خير مثال على ذلك . و كذلك المناطق المرتفعة من الأردن و فلسطين . كما أن زراعة النباتات الحولية تعتبر مناسبة لبعض الأنواع من التربة و تساعد على الحفاظ عليها .
  2. تزويدها بغطاء مناسب : يعتبر ترك بقايا المحاصيل الزراعية في التربة من الوسائل البدائية التي استخدمت في الحفاظ على التربة و لا ينحصر دورها في التقليل من عمليات تعرية التربة فقط و إنما في التقليل أيضا من معدلات التبخر و تلطيف درجة حرارتها . و من مساوئ ذلك تفاقم الآفات الزراعية . و حديثا يجري استخدام أعطية بلاستيكية للحد من مشكلتي التبخر و التعرية كما هو حاصلُ في منطقتنا التي تعاني من شحٍ في المياه و التصحر .
  3. الحراثة غير العميقة Reduced Tillage : يهدف المزارع من الحراثة العميقة إلى قلابة التربة من أجل تموينها و رفع العناصر الغذائية فيها إلى السطح و تسهيل ريها من أجل زيادة إنتاجها . و ما زالت الحراثة العميقة حلا مناسبا في الكثير من أنواع التربة و للكثير من أنواع المحاصيل . و قد تبين أن الحراثة العميقة ليست الحل الوحيد المناسب لزيادة أنواع المحاصيل الزراعية . و إن الحراثة غير العميقة التي تستخدم محاريث تصل إلى عمق أقل في التربة تقلل من معدلات انجرافها عن طريق المحافظة على بقايا النباتات و المحاصيل الزراعية كغطاء لها . و لكن المزارعين الذين يستخدمون مثل هذه التقنيات للحفاظ على التربة لا بد لهم من الاعتماد على المبيدات الحشرية . مما يعرض التربة لمعدلات عالية من السمية Toxicity .
  4. المكافحة المتكاملة للآفات Integrated Pest Management : يعتبر المنحى الجديد في اتباع نظام المعالجة المتكافلة للآفات و سيلة مهمة من وسائل الحفاظ على التربة . فقد خفض هذا النظام من معدلات استخدام المبيدات إلى درجة كبيرة تصل إلى 90% في بعض الحالات . و يتضمن هذا النظام مجموعة من التقنيات تعتمد على استخدام المحددات البيولوجية مثل المفترسات Predators أو المُمرضات Pathogens كالفيروسات و أنواع من البكتيريا في مكافحات الآفات الزراعية ، أو إجراء عمليات تعقيم ذكور الحشرات التي تسبب هذه الآفات . كما أن اتباع النمط الزراعي و غمر التربة بالماء قبل الزراعة و حرق بقايا المحاصيل الزراعية من الوسائل الناجحة في التقليل من استخدام المبيدات .
  5. الزراعة العضوية Organic Farming : يلجأ بعض المزارعين للحفاظ على أراضيهم الزراعية إلى التقليل من استخدام المخصبات غير العضوية و المبيدات و الماء و الآليات و بالتالي التقليل من استهلاك الوقود . و على الرغم مما في ذلك من تخفيض لمعدلات الإنتاج إلا أنه يواكب ذلك حفاظ على التربة و تقليل للنفقات . و قصص النجاح في هذا المضمار تعج بها تقارير منظمة الزراعة الدولية و المجلات العلمية المتخصصة خصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية و كثير من دول السوق الأوروبية المشتركة .
  6. اتباع أنظمة زراعية رفيقة بالبيئة و عادلة : لقد أصبحت الحاجة ملحة لاستدامة الزراعة بدلا من زيادة الإنتاج عن طريق البحث عن محاصيل لها خصائص غذائية عالية و مقاومة للآفات الزراعية . و يذهب البعض إلى ضرورة السيطرة على معدلات النمو السكاني عن طريق تأسيس نظم اجتماعية و سياسية و اقتصادية مبنية على التوزيع العادل للمصادر الطبيعية . فهم يشجعون على إصدار قوانين إصلاح تسمح للمزارعين بجني ثمار جهدهم عن طريق الحصول على أسعار عادلة لمحاصيلهم مما يمكنهم من الحفاظ على أراضيهم بهدف استدامة زراعتها و خير مثال على ذلك الصين و الهند و مصر . و قد أثبت تطبيق هذه السياسات في المناطق النائية من دول العالم الثالث مدى نجاعتها في الحفاظ على التربة و استدامة زراعتها .

تابع مكونات الهواء

تاريخ آخر تحديث: السبت, 12 كانون2/يناير 2013 12:42