بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة شركات تقليدية تنتقل الى الصناعة الخضراء
نظام البيئي مواضيع متفرقة شركات تقليدية تنتقل الى الصناعة الخضراء

شركات تقليدية تنتقل الى الصناعة الخضراء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة ان معظم الشركات الكبرى في المانيا تتجه الى اعتماد التقنيات الخضراء صديقة البيئة.
واليوم تحلق المانيا فوق الموضة الخضراء، اذ من المتوقع ان تتحول صناعة البيئة فيها مع حلول عام 2020 الى القطاع الصناعي الاهم، لتكون بالتالي العصب المحرك لسوق العمل.


وقد اتضح بان حجم اعمال قطاع صناعة البيئة في العالم سوف يتضاعف حتى عام 2020 ليصل الى 3100 مليارايورو، والمانيا بدروها سوف تبقى في موقع الريادة، فالصناعات التي تقوم على انتاج الطاقة من الشمس والرياح والماء تعتبر اليوم من اهم الصادرات الالمانية.

وحصة الشركات الالمانية من السوق العالمية للصناعات المستقبلية الواعدة في مجالات الكهروضوئية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمياه تتراوح بين 21 و35 %، وحوالي 90 % من التجهيزات يتم انتاجها في المانيا، حسب تقدير مؤسسة الاستشارات تورستون هينتسلمان، و 14 % من الناتج القومي المحلي في عام 2020 سوف تكون ناجمة عن هذا القطاع المتسارع النمو. كما سيبلغ عدد العاملين فيه خلال عشر سنوات 2،2 مليون انسان في مقابل 1،1 مليون يعملون فيه حاليا، ما يعني ان الاقتصاد القومي يقف على عتبة تغييرات جوهرية.

فالمستقبل ليس فقط المزيد من الكيماويات وليس المزيد من الالات او المزيد من السيارات وانما ايضا المزيد من التقنية العالية الخضراء، وهي التي تتيح فرص العمل والمزيد من الدخل والرفاهية. يضاف الى ذلك ان القوانين التي سنت لتشجيع حماية البيئة - Protection of the environment من خلال الدعم كانت من العوامل الاساسية التي ساعدت على بروز شركات البيئة حسب قول الكثير من الصناعيين ولقد اصبحت تقنية البيئة احد الاولاد المحببين والمدللين للسياسة وهكذا يتم التعامل معها.

وبعد اعطاء اهتمام اكبر لتوليد الطاقة المتجددةالطاقة المتجددة - Renewable energy اصبحت مواهب الهندسة الالمانية مدفوعة بروح العصر وتمكنت هذه الشركات من ابراز مهاراتها واثبات تفوقها في العديد من المجالات، ان في مجال اقتصاد الماء البيئي والاستفادة من النفايات لتوليد الطاقة وغيره، لذا فان التقنية الخضراء في المانيا تحتل غالبا الصادرة في العالم.

وتشارك 12 شركة عالمية معظمهما المانية في اهم مشاريع انتاج الطاقة الشمسية وهو المشروع العالمي ديزرتيك في صحراء شمال افريقيا حيث سيتم توليد الطاقة دون التسبب باي انبعاث لغاز ثاني اكسيد الفحم. وستكون هذه الطاقة كافية لسد 15 % من احتياجات اوروبا للطاقة وستغطي نسبة كبيرة من احتياجات الدول الافريقية التي تقوم المحطة على اراضيها، وتقدر تكاليف المشروع حوالي 400 مليار يورو.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها