بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة سعي سوري لتنظيف دمشق من نفاياتها
نظام البيئي مواضيع متفرقة سعي سوري لتنظيف دمشق من نفاياتها

سعي سوري لتنظيف دمشق من نفاياتها

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

سعي سوري لتنظيف دمشق من نفاياتها
لقد دعا المشاركون في الندوة إلى ضرورة تنفيذ مشروع الخط الأخضر لمترو دمشق نظرا لأهميته في تخفيف الازدحام وبالتالي دخان المركبات ما يحد كثيرا من تلوث الهواء والتشدد بتطبيق مرسوم منع التدخين وتطبيق مخالفة رمي النفايات في الأماكن العامة والحدائق


وطالبوا بتنفيذ قرارات إزالة اللواقط الفضائية المشوهة للمنظر العام للمدينة وإزالة الملصقات الإعلانية المخالفة إضافة إلى تطبيق إجراءات معالجة النفايات الصلبة بما فيها الطبية والخطرة للحد من آثارها السلبية على الصحة والبيئة والإنسان .

وقامت معاون مدير شؤون البيئة المهندسة وديعة جحا  باستعراض أهم الإجراءات والتدابير التي اتخذتها المحافظة للحد من التلوث بكافة أشكاله واكدت أن المحافظة تولي اهتماما بالغا لموضوع النفايات الصلبة والنظافة حيث يتم ترحيل حوالي 1200طن من النفايات يوميا إلى معمل المعالجة و تحويلها إلى سماد وكنس الشوارع يوميا في المناطق كافة إضافة إلى عمليات ترحيل الأتربة إلى وادي السفيرة .

وفيما يتعلق بتلوث الهواء بينت المهندسة جحا أن المديرية أنجزت شبكة رصد متكاملة لقياس درجة تلوث الهواء من خلال وضع أربع محطات ثابتة في أربعة مواقع تمثل أوجه النشاط السكني والصناعي والاختناقات المرورية وسيتم ربطها بغرفة تحكم ضمن المديرية بهدف وضع قاعدة بيانات علمية ودقيقة لمعرفة درجة التلوث ووضع آليات معالجتها والتخفيف منها .

وقد أوضحت أن المؤسسة العامة للمياه قامت بتأهيل وتوسيع الشبكة ضمن المدينة بهدف رفع مردود منشات التوزيع وتوسيعها بحيث يمكن ربطها مع مشروع نقل المياه من الساحل أو الفرات مستقبلا و استبدال الشبكة القديمة وتجديدها كما تم عزل مجرى نهر بردى عن الصرف الصحي وإقامة عدد من محطات معالجة المياه الآسنة ضمن المدينة والاستفادة من مخرجاتها في ري المساحات الخضراء .

وأكدت أن وزارة البيئة تعمل على تأسيس نواد بيئية في العديد من مدارس دمشق بالتعاون مع وزارة التربية والجمعيات الأهلية البيئية كشبكة أمان في المجتمع تنشر وتزرع ثقافة العمل التطوعي البيئي وأهميته ليصبح سلوكا وممارسة يومية إلى جانب التواصل مع وزارات الاوقاف والثقافة والتربية والتعليم العالي والمنظمات الشعبية لاعتماد مناهج تدريسية جديدة لتحقيق هذه الأهداف .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها