بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة تعقب موسم الاعاصير

تعقب موسم الاعاصير

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اعاصير

(NOAA) تكنولوجيا جديدة سوف تساعد في تقديم التحذيرات في الوقت المناسب
خبراء الأرصاد الجوية في الإدارة الوطنية لدراسة المحيطات والغلاف الجوي يتوقعون أن الماء الدافئ غير المعتاد وعوامل أخرى سوف تنتج ما يصل إلى ستة أعاصير رئيسية خلال موسم أعاصير المحيط الاطلسي 2013
وقال جيري بيل المتنبئ بالأرصاد والاعاصير في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين " لا توجد عوامل مخففة يمكن أن تقمع نشاط الأعاصير فسوف تكون نشطة أو نشطة للغاية
وأشار بيل أن درجات حرارة المياه في المحيط الأطلسي هي ثمانية أعشار الدرجة فهرنهايت فوق المعتاد لهذا الوقت من العام وقد لا يبدو ذلك كثيرا ولكن لا بأس به
وإن الأعاصير تستخلص قوتها العنيفة من الماء الدافئ ويمكن أن تتضاعف عندما لا تكون هناك رياح معروفة على المستوى العلوي ورياح القص التي تعمل على تعطيل زخمها
ويتوقع خبراء الارصاد الجوية أن 13- 20 من العواصف الاستوائية مع الرياح لا تقل عن 35 ميلاً في الساعة (56 كيلومترا في الساعة ستتشكل ين 1 يونيو و 30 نوفمبر تشرين الثاني ومن سبعة إلى 11 من تلك  التي يمكن أن تتطور إلى الأعاصير مع رياح لا تقل عن 74 ميلاً في الساعة (119 كيلومترا في الساعة))
وقال المسؤولون أن 3-6 من تلك الأعاصير يمكن أن تتصاعد إلى عواصف كبرى مع رياح تتجاوز 110 ميلاُ في الساعة (177 كيلومترا في الساعة)
ويرون أيضاً أن متوسط ​​موسم الاعاصير حوالي 12 عاصفة عرفت بأسمائها وأعاصير ستة أخرى وواحدة فقط أو اثنين من العواصف الكبرى

بناء توقعات أفضل
يتوقع المتنبؤون موسم أعاصير مزدحم ويعتقدون أيضا أن تحسينات كبيرة في مجال تكنولوجيا التنبؤ ستسمح لهم بتقديم أفضل تحذيرات لسكان المناطق الساحلية خلال فصل الصيف والخريف
(NOAA)هي في السنة الرابعة من خطة مدتها عشر سنوات لتحسين التنبؤ بمسارات الأعاصير واحتمالات أن تكثف جهودها
وبرنامج مسبق تظهر فيه النتائج  حصل خبراء الأرصاد الجوية على معاينة لتحسين التنبؤ في أكتوبر الماضي خلال حدوث عاصفة رملية هذه العاصفة حصلت في وقت متأخر من الموسم والتي تحولت إلى ما يسمى بالعاصفة السوبر عندما اندمجت مع جبهة باردة تجتاح أسفل كندا

 

والعاصفة الرملية دمرت جزءاً كبيراً من ساحل المحيط الأطلسي الأميركي من ولاية فلوريدا مما تسبب في ضرر بمقدار 71 مليار دولار  وقتلت العاصفة 147 خلال رحلة لها من منطقة البحر الكاريبي إلى شمال الأطلسي بما في ذلك72 حالة وفاة في الولايات المتحدة
ومع ذلك يقول خبير الارصاد الجوية فرانك ماركس كانت التوقعات من مسار العاصفة الرملية "الهائلة" التي قصفت طريقها على امتداد الساحل الشرقي باتجاه اليابسة في نهاية المطاف في ولاية نيو جيرسي في 29 تشرين الأول دقيق للغاية بما في ذلك النقطة التيحصل فيها دمج العاصفة مع الجبهة الباردة بعد مرورها ولاية كارولينا الشمالية

وكان هذا التنبؤ ثمرة برنامج الكمبيوتر الجديد الذي طورته  من أجل التنبؤ بالأعاصير والمعروفة باسم نظام إعصار في بحوث الطقس والتوقعات
تقوم الأرصاد الجوية باستخدام أجهزة الكمبيوتر للتنبؤ بالأعاصير منذ عقود ونماذج التنبؤ الكمبيوتر في وقت سابق غير قادرة على سرعة دمج  طوفان المعلومات المتاحة حديثاً
والعوامل التي يمكن أن تؤثر على مسار العاصفة وتكثيفها ليست ثابتة وقال ماركس واضاف انها تتغير باستمرار حيث أن نظام الطقس فوق سيبيريا اليوم يمكن أن يؤثر إعصار بعد خمسة أيام
ويمكن أن تتبدل باستمرار الظروف الجوية لحظة بلحظة وتؤثر على مسار إعصار فضلاٍ عن الظروف التي هي بعيدة في الوقت الحالي ولكن يمكن أن تؤثر على مسار العاصفة في وقت لاحق
ان البيانات في الوقت الحالي لنموذج ما تأتي من مصادر عديدة بما في ذلك الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس والعوامات والطائرات وإعصار الصيد والنتيجة تكون ذات "دقة أعلى" عند استخدام فيديو ذات لون بكسل عالي الوضوح لإنتاج صورة أكثر وضوحاً

هل  التحذيرات ضعيفة؟
بعض المهنيين في إدارة الطوارئ يتساءلون عما إذا كان تمديد التحذير على المدى الطويل هو فكرة جيدة وقال وليام الثالث الذي يقود إدارة الأعمال لاستشارات الطوارئ أن إصدار تحذيرات لمدة سبعة أيام لإعصار يمكن أن تخلق فترة أطول من تركيز وسائل الإعلام المكثف على العاصفة و "توعي" سكان المناطق الساحلية إلى تحذيرات الإعصار وإن أعمال الدعاية وسائل الإعلام [لتحذيرات إعصار] جيدة جدا
ويقول ماركس إن الوقت الموسع للتحذير الموسع سيسهم في إنقاذ الأرواح والسماح لمديري الطوارئ للاستعداد بشكل أفضل لأعقاب إعصار اليابسة واضاف اننا ننفق أموال دافعي الضرائب إلى ما قبل موقف الاعصار على الوقود والطاقة والإمدادات
فالأعاصير الأكثر خطورة والتي قد تكون قاتلة هي تلك التي تواجه تكثيف السريع فتتكاثر من إعصار الحد الأدنى إلى وحش المدينة الاستواء في غضون يوم أو يومين مثل ذلك التكثيف يحدث عادة عندما نواجه إعصار عميق جداً وتكون المياه دافئة جداً ولا وجود لرياح القص
وكان واحداً من أكثر الأمثلة الشهيرة إعصار أندرو في أغسطس 1992. وكانت أن العاصفة تحولت الى اعصار الحد الأدنى حتى اقترابها من ساحل ولاية فلوريدا جنوب شرق وفيها تسارعت الرياح الى 175 ميلا في الساعة (282 كيلومترا في الساعة) مع اقترابها لليابسة

وإن المفتاح لتحسين أساليب التوقع هو تكثيف فهم ما تفعله الأعاصير عندما تحدث واضاف "انها مثل نزلات البرد"

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها