بيئة، الموسوعة البيئية

تأثير تلوث التربه الزراعيه على خصوبة التربة

يعتبر محتوى التربة من الكائنات الحية الدقيقة والحيوانات دليلا على خصوبتها فالمعروف أن الجرام الواحد من التربة الزراعية يحتوى على أعداد من الكائنات الحية يصل إلى 5 مليون كائن حى وتعتبر مصنعا إلاهيا يقوم بتحطيم أية مواد عضوية ويحولها إلى مصادرها الأساسية وأهمها الأمونيا والنتريت والنترات كما أن للعديد من هذه الكائنات القدرة على تثبيت الأزوت الجوي كما أن كثير من هذه الكائنات له المقدرة العظيمة على تحطيم المواد صعبة التحليل مثل السليلوز واللجنين أو المواد السامة مثل المبيدات ولذلك اهتم العلماء بدراسة تأثير هذه المبيدات على الأحياء الدقيقة من عدة وجوه مثل التأثير على أعدادها والتأثير على نشاطها الحيوى والتأثير على إنتاجها من ثانى أكسيد الكربون والنشادر والنتريت والنترات والتأثير على تثبيتها للأزوت الجوى .

  • أولا: تأثير بقايا المبيدات على أعداد الكائنات الحية الدقيقة:

فور وصول بقايا المبيدات إلى التربة تتأثر بشدة أعداد بعض الكائنات الحية سواء الدقيقة أو الكبيرة إلى درجة الإبادة التامة لبعض الأنواع فينقص العدد الكلى للكائنات الحية الدقيقة إلى درجة كبيرة بينما تتواجد بعض الأنواع وتكون الأكثر مقاومة فتتمكن من المعيشة وتتعاون مع بعضها من أجل تكسير هذه المركبات السامة ومحاولة استخدامها كمصادر للطاقة والغذاء وإذا نجحت عادت بسرعة أعداد الكائنات الحية الدقيقة إلى التكاثر السريع بعد حوالى أسبوعين حتى أن أعدادها تفوق عدة مرات أعدادها قبل المعاملة إلا أن هذا العدد الكبير يرجع إلى سيادة بعض الأنواع وتكاثرها على حساب أعداد أخرى وما تلبث هذه الظاهرة أن تعود إلى وضعها الطبيعى تقريبا بعد حوالى 15 يوم وقد تطول فى بعض الأحوال إلى عدة أشهر . وتعتبر الفطريات أكثر الكائنات الحية حساسية لفعل هذه المبيدات فغالبا ما تموت نسبة عالية منها ولكنها لا تلبث أن يتزايد أعدادها إلى درجة كبيرة جدا تفوق كل الكائنات الموجودة فى التربة خاصة إذا كانت هذه المبيدات تحتوى على عنصر الفوسفور . أما الاكتينوميستيات فتعتبر أقل حساسية من الفطريات وعادة تسلك نفس سلوك الفطريات إلا أن معدل النقص والزيادة يكون أقل مما هو الحال فى حالة الاكتينوميستيات . أما فى حالة البكتريا فإنها تعتبر أكثر الكائنات مقاومة لفعل المبيدات ورغم ذلك تسلك نفس السلوك إذ تتناقص أعدادها إلى درجة كبيرة بعد حوالى أسبوع ثم يعقبها زيادة كبيرة فى الأعداد بعد حوالى أسبوعان ثم تعومد إلى أعدادها الطبيعية مرة أخرى بعد حوالى شهر وتمتاز البكتريا بأن بها أنواع شديدة النهم لتحطيم المبيدات بل أن هناك أنواع من هذه البكتريا يمكنها استخدام المبيدات كمصدر للطاقة كما يمكنها المعيشة فى تركيزات عالية من بقايا المبيدات . وعادة يعبر عن مدى نشاط الكائنات الحية الثلاثة البكتريا والفطريات والاكتينومستيات بمعدل إنتاجها من ثانى أكسيد الكربون فالمعروف ان هذه الكائنات أثناء نشاطها تستهتلك كميات من الأكسجين وتخرج كميات من ثاني اكسيد الكربون ويمكن معرفة مدي تأثير بقايا المبيدات علي نشاط هذه الكائنات عن طريق تتبع مدي انتاج ثاني اكسيد الكربون الذي عادة مايسلك سلوك اعداد هذه الكائنات فعادة ما يقل إنتاج ثاني اكسيد الكرون الي درجة كبيرة يعقبه زيادة كبيرة جدا في انتاج ثاني اكيبد الكربون ثم يعد ذلك إنتاج إلي وضعة الطبيعي . ويهمنا في مجال خصوبة التربة ، مدى مقدرة هذه الكائنات الحية على إنتاج النشادر اي تحطم المواد العضوية المحمتوية علي نتروجين او بروتين وتحويل هذه المصادر النتروجينية إلي العضوية المحتوية علي نتروحين او بوتين وتحويل هذه المصادر النتروجينية إلي امونيا ، حيث تتخصص مجموعة من الكائانات الحية في إنتاج النشادر من هذه المواد العضوية ولقدا تضح أن بقايا المبيدات تؤثر علي إنتاج الامونيا فور إضافية المنبيد حيث يقل إنتاج النشادر إلي درجة كبيرة لمدة حوالي اسبوع يعقبها ارتفاع كبير في إنتاج هذا المركب في الاسبوع الثاني ثم يعود الإنتاج إلي الإنتاج الطبيعي . والمعروف ان مجموعة كبيرة من الكائنات تتخصص في تحويل النشادر إلي نتريت وهي احد مراحل معدنة الأوزون في التربة حيث تتولي مجموعة النتروزموناس تحويل هذه المادة إلي نتريت الذي يعتابر مادة سامة للنباتات وأن تراكم هذه المواد عادة ما يسبب اضرار خطيرة النمو النباتات ولقد لوحظ انه عند إضافة بقايا المبيدات إلي التربة الزراعية عادة ما يزداد إنتاج النتريت إلي درجة كبيرة في الاسبوع الاول ثم ينخفض إنتاج النتريت إلي درجة كبيرة في التربة لمدة قد تصل إلي اسبوعان او اكثر ثم يعود انتاج النتريت إلي وضعة الطبيعي او اقل من الإنتاج الطبيعي بعد حوالي شهر ويرجع ذلك التأثير الشديد لهذا النوع من الكائنات ببقايا المبيدات حيث تتراكم النتريت في التربة مسببا اضرار خطيرة للنباتات باعتبارها مواد سامة . والمعروف ان النتريت يتم اكسدته مرة اخري عن طريق مجموعه من البكتريا المسماة بالنتروباكتر تقوم بتحويل النتريت إلي نترات واي تاثير علي هذه المجموعة يؤثر بالطبيعية علي معدنه الأزوت في التربة ويؤثر تاثير مباشر علي إنتاج النترات في التربة . ولقد لوحظ أن إنتاج النترات يقل إلى درجة كبيرة لمدة حوالى أسبوع ثم يعود إلى زيادة الإنتاج لدرجة كبيرة بعد حوالى 1-2 أسبوع ثم يعود مرة أخرى إلى الإنتاج العادة أو أقل قليلا بعد حوالى شهر . وعادة ما يتواجد على جذور كثير من النباتات البقولية مجموعة من العقد لاجذرية التى تحتوى عادة على بكتريا تسمى بكتريا العقد الجذرية التى تقوم عادة بتثبيت الأزوت الجوى وتوفره فى صورة صالحة للنباتات وتعتبر هذه البكتريا من أهم الكائنات الحية المسئولة عن تثبيت الأزوت الجوى ويزداد نمو النبات عادة بزيادة العقد الجذرية النامية على جذوره والمعروف أن هذه البكتريا حساسة جدا لبقايا المبيدات ، كما أن المبيدات تختلف فى تأثيرها فمبيد الثميت كان أقل ضررا من مبيد الـ د . د . ت والهبتاكلور واللندين حيث قلت أعداد هذه العقد إلى درجة كبيرة عند استخدام تركيز 50 جزء فى المليون وعادة ما تتواجد مع الكميات الهائلة من الكائنات الحية الدقيقة والتى يبلغ وزنها فى الهكتار الواحد طن مجموعة أخرى من الحيوانات الكبيرة تسمى حيوانات التربة تتراوح من حيوانات ميكروسكوبية مثل البروتوزوا إلى كائنات كبيرة مثل الفئران .