بيئة، الموسوعة البيئية

اهم سبل الوقاية من التسونامي

لم يتوقف الامر عند ذلك الحد الذى ذكر فى بلدة تارو اليابانية ، بل اتخذت ايضا العديد من التدابير الوقائية فى مواجهة تسونامى ، مثل بناء سور يبلغ طوله نحو 2400 متر وارتفاعه نحو 10 امتار ، لصد الامواج المرتفعة . وهذه بعض التدابير الدنيا التى تتخذها بلدة يابانية صغيرة ، فى مواجهة تسونامى . فماذا تفعل الدولة نفسها ؟

باعتبارها احد اكثر الدول المعرضة للزلازل فى العالم ، تمتلك اليابان خبرة هائلة فى التعامل مع موجات المد الحرى الناشئة عن المد الزلزالى تسونامى ، ذلك التعبير يابانى المنشا والاصل كما ذُكر . اضافة الى ان لوحة فنانا القرن الثامن عشر اليابانى الشهير هوكوساى التى تصور تسونامى وهى تجتاح جبل فوجى ، ربما كانت الاشهر على الاطلاق .
وتاخذ اليابان مخاطر التعرض لتسونامى ماخذ الجد الكامل ، حتى ان احدى الجامعات اليابانية لديها كلية هندسة تخصصية فى مجال دراسة هذه الظواهر وتاثيراتها .
ويوجد فى اليابان ايضا هيئة مواجهة تسونامى والتى انشئت عام 1952 وتديرها جمعية الارصاد اليابانية . ولدى اليابان ستة مراكز اقليمية متصلة بـ 300 جهاز استشعار موزعة فى انحاء الجزر اليابانية ، وتشمل 80 معدة استشعار طافية لرصد النشاط الزلزالى على مدار الساعة . وفى حال ظهور مؤشرات على ان زلزالا ما قد يسبب موجات مد بحرية ، تسونامى ، فان هيئة الارصاد تصدر انذارا خلال ثلاث دقائق من تحديد طبيعته . ويتم بث الانذار على جميع الاذاعات والقنوات التلفزيونية ، وفى حالة الضرورة يتم اصدار اوامر بالاجلاء من المناطق المهددة .

وتهدف هيئة الارصاد من ذلك الى اصدار تحذير للمواطنين قبل 10 دقائق على الاقل لاخلاء المنطقة المعنية . وتصل التحذيرات للسلطات المحلية والحكومة المركزية ومنظمات الاغاثة والطوارئ ايضا عبر قنوات خاصة ، لتمكينها من التحرك السريع لمواجهة الكارثة . وتعتبر بكة المعدات والتجهيزات لدى هيئة الارصاد اليابانية متطورة للغاية ، حتى انها يمكنها التنبؤ بارتافع وسرعة واتجاه وموعد وصول اى تسونامى يحتمل ان تضرب الشواطئ اليابانية .
ويضاف الى نظام الانذار المبكر المتطور هذا ،قوانين البناء الصارمة الجديدة للحماية ضد اى تسونامى او زلازل ، والتخطيط الجيد لمواجهة الكوارث ، والذى ساعد حتى الان فى تقليص عدد الضحايا من اليابانيين فى مثل هذه الكوارث الطبيعية الى اقل الاعداد فى مثل هذا البلد المعرض دائما لكوارث الطبيعة .