بيئة، الموسوعة البيئية

المصادر الطبيعية و مضامينها البيئية

المصادر الطبيعية و مضامينها البيئية , من موسوعة أساسيات علم البيئة

المصادر الطبيعية

المصادر الطبيعية و مضامينها البيئية

تعرف المصادر الطبيعية Natural Resources على أنها المواد ذات الفائدة للإنسان التي يمكن استخلاصها من الطبيعة و التعامل معها كسلعة مهمة في التجارة المحلية و الدولية . و يتضمن هذا التعريف المعادن و الصخور و الفلزات و مصادر الطاقة و التربة و المياه السطحية و الجوفية .

و في المفهوم الجيولوجي يستثني هذا التعريف المصادر الطبيعية الحية مثل الغابات و الأسماك و المصادر الحيوانية و القوى البشرية . و مرد ذلك إلى دواعي التمييز بين المتجدد منها و غير المتجدد . وقد لعبت المصادر المعدنية Mineral Resources خاصة دورا مهما في حياة البشر . فمعصور تطور الحضارة الإنسانية يشار إليها بالمواد المعدنية التي كانت مستخدمة في تلك العصور مثل العصر الحجري و العصر البرونزي . كما أن الصناعة العالمية في أيامنا الحالية تعتمد اعتمادا كليا على المصادر المعدنية . و تسمى المعادن التي لا تمتلكها الدول معادن استراتيجية لأنه في حالة حدوث نقص بالتزود بها فإن اقتصاد هذه الدول و مجهودها العسكري سيشل إلى درجة كبيرة .

المصادر المتجددة وغير المتجددة :

نعني بالمصدر المتجدد Renewable Resource ذلك المصدر الذي يمكن تجدده و إثراؤه و إعادة إنتاجه . فالأسماك تبيض في كل عام . و الأشجار تقطع و ينمو بدلا منها و التربة تتجوى و ينتج بديل لها بطرق فيزيائية و كيميائية و بيولوجية . كما أن المياه الجوفية التي تغور مياهها في الآبار ستتجدد حتما بماء المطر . إن إعادة تجدد بعض من هذه المصادر قد يستغرق فترات زمنية طويلة . فمثلا تتم إعادة تجدد تربة جرف منها عشرة سنتمترات عن طريق التعرية بضعة آلاف من السنين ، أما إعادة تغذية الخزانات الجوفية التي نضبت مياهها ، فيمكن أن يتم في عشرات أو مئات السنين . لذا فقد جرى تقييد تعريف المصادر المتجددة على أنها تلك التي تتجدد خلال حياة الإنسان و في هذا الصدد يمكن أن نميز نوعا ثالثا من المصادر الطبيعية غير القابلة للنفاد كطاقة الشمس و الموج و الرياح ما دامت الشمس تشرق على الأرض . أما المصادر غير المتجددة Nonrenewable Resources فلا تتجدد خلال حياة الإنسان ، أي تلك التي يستغرق تجددها ملايين السنين .

استدامة المصادر الطبيعية :

يمكن تصنيف ما مر معنا من مصادر طبيعية ، و بصورة عامة ، إلى مصادر حية ، مثل الثروة السمكية ، و مصادر صلبة ، مثل خامات المعادن . و معظم المصادر الحية متجدد طالما لم تتخطى معدلات الاستهلاك معدلات التجدد ، بينما معظم المصادر الصلبة غير متجدد . و السؤال المطروح في هذا الصدد : ماذا نحن فاعلون لو نضبت المصادر الطبيعية ؟
يترسخ في أيامنا الحالية في أذهان المسؤولين عن إدارة هذه المصادر ضرورة استدامتها Sustainability . و تعني استدامة المصادر استغلالها بشكل حذر و منظم لتغطي حاجاتنا دون إضرار بالأنظمة البيئية الحية أو الإضرار بإمكانية توفرها أيضا للأجيال القادمة . و هذا يتطلب وضع سياسات لا بد من ترجمتها إلى أفعال بحيث تتضمن توضيح أثر استغلال الإنسان للمصادر الطبيعية و استنزافه لها والإجراءات المناسبة التي يجب اتخاذها للتقليل من هذا الأثر .

استدامة المصادر المتجددة :

يهدف موضوع استدامة المصادر المتجددة إلى تحقيق توازن بين معدلات استغلالها و معدلات تجددها . فمثلا يجب أن لا تتخطى معدلات حصاد الثروة السمكية معدلات تكاثرها . كذلك الحال بالنسبة للحصاد المائي للمياه الجوفية ، و التي يصنفها البعض كمصادر متجددة في فترة قصيرة ، يجب أن لا يتخطى معدلات تغذيتها من جديد . و عموما ، يوجد هنالك حد يجب أن لا نتخطاه في استغلال المصادر الطبيعية إذ تحته يصعب تجدد هذه المصادر بصورة تلقائية مما يضطرنا إلى اللجوء إلى طرق اصطناعية لتجديده . مثل إكثار الأسماك في برك خاصة و إعادة نقلها إلى البيئة البحرية . و بالإضافة إلى الاستغلال الجائر فإن هنالك عوامل أخرى قد تؤدي إلى عدم تجدد المصادر التي كانت تعتبر متجددة في يوم من الأيام . مثالها إمكانية عدم إعادة تغذية الخزانات المائية الجوفية المستنزفة و الذي يمكن أن يستغرق عدة عقود من الزمان بسبب تراص الفتات الصخري الطيني الحجم في هذه الخزانات و بالتالي تحول طبقاته الصخرية ، أي طبقات الخزان ، إلى طبقات غير منفذة للماء . كما أن هنالك عوامل بيئية طبيعية يمكن أن تؤدي إلى عدم استدامة المصادر الحية ، مثل الكوارث الطبيعية .

استدامة المصادر غير المتجددة :

يختلف مدار اهتمام إدارات المصادر غير المتجددة عن مدار اهتمام إدارات المصادر المتجددة ، في أن الأولى يتم استنزافها مع زيادة استغلالنا لها . و كما هو معلوم فإن كمية المادة في النظام البيئي المغلق محدودة و بالتالي فإن المصادر الطبيعية الصلبة التي تمتلكها أرضنا حاليا ، هي كل ما لدينا . و إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي نستطيع فيه أن نقوم بتعدين الحديد مثلا من أحد الكويكبات علينا أن نحافظ على ما نملكه من خامات للحديد عن طريق ترشيد الاستهلاك و إعادة تدوير المواد المصنعة منه ، أي التفكير بواقعية في محدودية مصادر الأرض هذه . و الإدارات الحكيمة لمثل هذه الموارد ، لا بد وأن تفكر في الاستعاضة عنها بموارد متجددة أو موارد غير قابلة للاستنزاف . كاستبدال الوقود الأحفوري غير المتجدد بالطاقة الشمسية أو الريحية أو طاقة الأمواج أو المد و الجزر و الطاقة الحيوية .

مصادر الأرض وحاجات الإنسان :

يجهل الكثيرون مدى اعتمادنا على مصادر الأرض الطبيعية و مصادرها . و على الرغم من جهلهم هذا فإن رفع مستوى معيشتنا و الإبقاء عليه مرتفعا يعتمد اعتمادا كليا على هذه المصادر . فحسب ما اعتدنا عليه في أيامنا الحالية لا يمكن أن تستقيم الحياة بدون سيارات و طائرات و قطارات و جرارات زراعية و آلات لعدد من السكان يصل إلى ستة بلايين نسمة . فالآلات تنتج لنا الغذاء و تحيك لنا الملابس و نستخدمها في النقل و الاتصال . و الفلزات و المعادن نستخدمها في بناء الآلات . أما مصادر الطاقة فتلزمنا لتشغيل هذه الآلات . و الشيء نفسه يمكن أن يقال عن هذه المصادر و المصادر الطبيعية الأخرى . و أينما جلست ، و أينما اتجهت ، فأنت محاط بالمصادر الطبيعية ، و يوما بعد يوم يتعمق اعتمادنا على هذه المصادر أكثر من تعمق اعتمادنا على ما تنتجه لنا . و لا نبالغ إذا قلنا أن استمرارية حياتنا على الأرض تتوقف أصلا على مدى توفر هذه المصادر ، كالماء للشرب و الهواء للتنفس و التربة لإنتاج الغذاء .

هل شحت الموارد ؟

مهما كان الرقم الفعلي لقدرة الأرض على الإعالة فإنه على ما يبدو أننا لم نصل إلى الحد الأقصى بعد ، فعدد السكان آخذ في الزيادة ، و اكتشاف مصادر جديدة و تطوير تقنيات الاستفادة من مصادر الأرض ما يزال مستمرا . و النتيجة التي يمكن أن نخلص إليها أن مقدرة الأرض على الإعالة كبيرة و لكنها ليست إلى ما لا نهاية . و على الرغم من تركيزنا على محدودية المصادر فإننا سنؤكد فيما هو قادم من الفصول على أن الخطر ليس في نضوب المصادر أو مصادر الطاقة ، فهذه المصادر يمكن أن يستدام استخدامها للقرون القادمة عن طريق تطوير كيفية استخدامنا لها و معالجتها و اكتشاف الباحثين على جميع الصعد لموارد أخرى منها . و لكن التفكير العميق في موضوع استدامة المصادر الطبيعية يوصلنا إلى حقيقة أن العامل الرئيسي و الذي يتحكم في موضوع الاستدامة هذا هو تحكمنا في عدد السكان و الذي بدوره يعتمد على مصدرين من المصادر الأرضية التي يجب أن نوليها عناية خاصة و هي : الماء و التربة . و في العناوين القادمة سنقدم للمهتمين في قضايا استدامة المصادر الطبيعية نبذة بسيطة عن ماهيتها و كيفية نشأتها كما سنركز على الأخطار المحدقة بها و الحلول الممكن اتخاذها لدرء هذه الأخطار أو الحد منها .

تابع الطاقة كمصدر طبيعي

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 08 كانون2/يناير 2013 08:57