بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة اللحوم والأسود قتلت بسبب اللحوم المسمومة
نظام البيئي مواضيع متفرقة اللحوم والأسود قتلت بسبب اللحوم المسمومة

اللحوم والأسود قتلت بسبب اللحوم المسمومة

تقييم المستخدم: / 133
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الاسود، والضباع قتلوا مع اللحوم المسمومة

يقول المدافعون عن الحياة البرية أن خمسة من الأسود والضباع قتلوا بعد تناول الطعم الذي تغلب عليه أسهم من السم في جنوب كينيا
ووجد في مزرعة مملوكة للمجتمع بالقرب من الحديقة الوطنية الكبرى سطل دموي مجزع مع البقع الأرجوانية توحي إلى قتل الحيوانات مع المبيدات المثيرة للجدل التي أصبحت كابوسا بالنسبة للحفاظ على البيئة
ويعتقد أن رجال الماساي الذين يعيشون في المزرعة وهم الرعاة الرحل تقليديا هم المسؤولون عن حالة وفاة الأسد والضبع وقد تم القبض على واحد على الأقل من الماساي الرعوي في اتصال مع الجرائم وفقا لبولا رئيس المجموعة الحفظ نيروبي ومقره كينيا
في جنوب كينيا وفي أشهر الجفاف اشتدت حدة التوتر لفترة طويلة بين الحيوانات المفترسة البرية وشعب الماساي
كما جعلت هذه الظروف القاحلة الحصول على الغذاء والماءأكثر صعوبة والثروة الحيوانية أصبحت أكثر من أي وقت مضى قيمة لأصحابها وإلى الحيوانات المفترسة المجاورة
ان نتائج الاختبار لم تصل ولكن يعتقد أنها كانت تستخدم الفدروان المبيدات في حالات التسمم المباعة من قبل شركة فيلادلفيا المستندة والفدروان هو الاسم التجاري لالكاربوفوران وهو شديد السمية والمبيدات عديم الرائحة والتي تأتي في حبيبات الأرجواني
على الرغم من ذلك يؤكد أن الفدروان آمن إذا استخدم بشكل صحيح وتوقفت الشركة بيع هذه المادة في كينيا وأوغندا وتنزانيا المجاورة بعد ظهور العديد من التقارير في عام 2008  تظهر أن الرعاة كانوا يستخدمون المبيدات لقتل الاسود وغيرها من الحيوانات المفترسة الكبيرة
وفي كينيا أطلقت الشركة بسرعة عن برنامج إعادة شراء ولكن بعد عامين ويقول دعاة حماية البيئة أن الفدروان يوجد على بعض أرفف المتاجر
حظر الفدروان؟
العمل على الحفاظ على البيئة والضغط على الحكومة الكينية لحظر الفدروان لأنهم لا يعتقدون أن الحكومة لديها موارد لتنظيم استخدامه فالعديد من المزارعين يرون المبيدات  وسيلة لقتل الطيور والفئران والكلاب والحيوانات المفترسة الكبيرة
واضاف ان المسألة هي حقاً ما إذا كان البلد لديه القدرة على تثقيف شعبها للتعامل مع هذا بسلام وقال أوليفر هذه هي المشكلة بالنسبة لكينيا ومعظم البلدان النامية
ويبدو أن هناك مشكلة في الدول المتقدمة أيضا ففي عام 2006 حظرت وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة المبيد بعد أن حكم الفدروان يفرض مخاطر غير معقولة على البيئة خصوصا على الطيور وأيضا الكاربوفوران محظور في جميع أنحاء أوروبا

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها