بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء بعثات فضائية القمر الصناعي دبي سات 1 يلتقط صوراَ لزلزال وموجات تسونامي في اليابان
الارض والفضاء بعثات فضائية القمر الصناعي دبي سات 1 يلتقط صوراَ لزلزال وموجات تسونامي في اليابان

القمر الصناعي دبي سات 1 يلتقط صوراَ لزلزال وموجات تسونامي في اليابان

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

عملت مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة  إياست  على تزويد اليابان بصور التقطها القمر الصناعي دبي سات ‬1 التابع للمؤسسة والذي تملكه وتشغله دولة الإمارات, وتمّ تزويد هذه الصور التي استهدفت الزلزال وموجات المد  تسونامي التي ضربت مدن اليابان إلى كلٍ من برنامج الأمم المتحدة للمعلومات الفضائية من أجل إدارة الكوارث والاستجابة في حالات الطوارئ ووكالة الاستكشافات الفضائية اليابانية ليكون ذلك جزءاً من عمل تطوعي  لبذل الجهود والمساعي الدوليّة للمساعدة في تقييم جهود الإنقاذ والإغاثة والتخطيط لها.


وأشار أحمد عبيد المنصوريً، مدير عام  اياست  قائلا :أتت  هذه المبادرة ضمن التزام الإمارات في دعم جهود الإنقاذ وعمليات الإغاثة الدولية الجارية حالياً بكل جهد في اليابان وذلك من خلال تقديم صور حديثة ومتطورة التقنية  للدمار الناجم من هذه الكارثة المدمرة، كما تأمل  إياست  من خلال هذه المبادرة المساهمة في الجهود الحالية ضمن اليابان وغيرها من الدول في تطوير أبنيه جديدة متينة تشتطيع مقاومة آثار الكوارث الطبيعية كالزلازل و التسونامي أو التقليل منها.

وجاءت خطوة التعاون هذه بين  إياست  والوكالتين اليابانية والتابعة للأمم المتّحدة في العمل الميداني ضمن اليابان كمساهمه  من نوعٍ آخر من جانب الإمارات في تقديم الدعم الكامل لتعزيز أعمال الإغاثة الجارية حالياً في اليابان
وأضاف: تسهم هذه الصور وغيرها من الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية الأخرى، ليس فحسب في تقدير حجم الضرر الناجم عن الزلزال ، لا بل وفي المساعدة في التخطيط لعمليات الإنقاذ على نحو أكثر فعالية, وتسعى  اياست  بصورة دائمة إلى التعاون مع المجتمع الدولي.

يشار أن القمر الصناعي دبي سات ‬1 الذي كانت قد أطلقته  إياست  في شهر يوليو من عام ‬2009، بدأ ومنذ ذلك الحين بتزويد صور الأقمار الصناعية التي تساعد على التخطيط والتطوير في مختلف المجالات ذات العلاقة  بالفضاء كالمراقبة وتوقّع حالة الضباب  وتوقّع العواصف الرمليّة  ودراسة جودة المياه في منطقة الخليج  وخصوصاً تأثير عمليات تحلية المخلفات على الحياة البحرية والبيئية المحيطة بالإمارات العربية المتحدة.

مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة تسعى حالياً لإطلاق ثاني القمر الصناعي الثاني للاستشعار عن بعد  دبي سات ‬2  إلى الفضاء الخارجي  وهو ما يمثل دلالة على التزام الدولة بتعزيز تقنيّات الفضاء المتطورة لتلبي كافة احتياجاتها المتصلة بالأبحاث العلمية والتقنية  وتوفير أحدث البيانات حول رصد الأرض والفضاء

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:49