بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أنحاء العالم الصين الشعبية تسمية جديدة لدار السلام
نظام البيئي أنحاء العالم الصين الشعبية تسمية جديدة لدار السلام

الصين الشعبية تسمية جديدة لدار السلام

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الصين الشعبية تسمية جديدة لدار السلام

تسمى دار السلام ( ( الصين الشعبية ) ) بسبب كثافة سكانها العالية بنسبة الى باقي المناطق .
وذكر كثيرون ( الجيران الودودون ) سبباً للإعجاب بدار السلام ، بينما شكى البعض من أن الجيران لا يراعون شعور الآخرين وأن نموالمنطقة عشوائى أدى الى التدهور الاخلاقى . وأبدى عدد قليل فقط من الافراد الأصغرسناً رغبتهم فى الانتقال بعيداً عن الحى ، وعند المقارنة أنفسهم بسكان حى المعادى أو الزمالك ، يشعر السكان بأنهم مهملون وأقل تميزا ً .

الموقع المركزي للحي في السيدة زينب

بصفة عامة يقدر سكان السيدة زينب الموقع المركزى للحى وتوافر السلع والخدمات وسهولة المواصلات والعلاقات الودية والشعور بالرعاية والانتماء الذى يسود بين السكان . فالسيدة زينب منطقة ( شعببية ) بالمعنى الذى قدمت تحليلاً له ( Dainesingerman ) فهو شعبى ، حيث يقترن باناس ، و هو ودود ومألوف ، كما يتميز بدرجة من التعاون التى تفتقدها المناطق الاخرى .
بالإضافة الى الشعوربالأمان لأن الناس تتواجد دائما فى الشوارع وهم على وعى بتاريخ المنطقة ويقدرون المناخ الدينى الذى يمثله العدد الكبير من المساجد الموجودة بالمنطقة .
وفى أبخاص أكد الناس أن الهواء أنقى منه فى المدن بسبب غياب المصانع والاتوبيسات والسيارات ، إلا أن التراب يعد من المشكلات التى يعانون منها . وعبر الشباب بشكل خاص بقوة غياب الطرق الممهدة فى القرية مما يجعل السير فى الشوارع مثيراً للتراب .

النازحين من السيدة زينب

والعزب بشكل عام أنظف من القرية لأن عدد السكان أقل والأراضى الزراعية أكثر قرباً . ولكن باستخدام نفس المنطق ، فإن سكان العزب أكثر تعرضاً للآثار السلبية لاستخدام السماد والكيماويات والاغراض الزراعية .
وجد المشاركون فى مجموعة برؤية ضمت النازحين من السيدة زينب الى مدينة 6 أكتوبر ( فى الصحراء غرب القاهرة ومنطقة الاهرام ) أن الهواء هناك أنقى وأن المكان أكثر هدوءاً فهم الآن لا يسكنون بالقرب من المصانع والورش وهناك مساحات خضراء واسعة حول المنازل .
ولكن من ناحية لا تتوافر بعد الكثير من الخدمات . ووعدت المجالس المحلية بأنها سوف تتجاوب مع الشكاوى والاقتراحات . وقد وجد النازجون الى منطقة صقر قريش ( منطقة صحراوية بشرق القاهرة ) موقفاً مشابها ً فالطرق ليست ممهدة بالرغم من حدة المرور .

حى فقير

وانتقل رجل الى دار السلام بسبب انهيار منزله غير أنه كان يفضل الانتقال الى مدينة 6 أكتوبر ، واعتبر انتقاله الى دار السلام بسبب انهيار منزله غير انه الوراء : ( ( فهو حى فقير ) ) يفتقر الى التخطيط كما انه مذدحم والورش فيه متاخمة للمساكن وتغيب الخدمات والبنية الاساسية ، وتنتشر فيه الضوضاء والهواء الملوث . أما المجتمع المحلى فوصفه بكونه متنافراً وليس متجانساً كمجتمع مدنية 6 اكتوبر ، ونتيجة لذلك يجد الناس صعوبة فى ايجاد ارضية مشتركة للعمل التعاونى . كما وصف الحكومة المحلية بدار السلام بأنها غير مبالية وغير فعالة .
طلب فريق العمل فى المشروع من المستجيبين فى عامن 1997 مقارنة أحيائهم بالأحياء الأخرى . وبلغت نسبة المستجيبين ممن يعتقدون ان هناك أحياء أخرى أفضل من أحيائهم 60.6 % وتتراوح هذه النسبة بين 80% فى كفر العلو و 74.2% فى دار السلام و 59.8% فى السيدة زينب وأخيراً 22.3 % فى أبخاص .
ومن الأرجح أن يعرب الرجال ـ أكثر قليلاً من النساء ـ عن هذا الاعتقاد ( 61.4 % للرجال مقابل 59.8 % للنساء ) . وعندما طلب منهم تسمية تلك الاحياء ، خددوا بشكل تنازلى المعادىى ( أكثرهم من دار السلام ) ، وحلوان ( اكثرهم من كفر العلو ) والمدن الجديدة بصفة عامة ( اكثرهم من كفر العلو ) والزمالك ( السيدة زينب ) ، ومصر الجديدة ( السيدة زينب ) ومدينة نصر ( السيدة زينب ) ومركز الباجور ( أبخاص ) ,المهندسين ( السيدة زينب ) ، والنمط العام هو أن يختار الناس حيا اعلى من حيث المستوى ، قريباً منهم ويتطلعون إليه .
وكان السؤال هو : لما تم اختيار هذا الحى وأجاب معظمهم بأنه أكثر نظافة ؟ أو أنه منطقة سكنية بدون مصانع ولا قمامة إلخ ، وان السكان يشعرون بالمسئولية ( بمعنى أن تلك الاحياء لا يقطنها أناس يتصفون بالسلوك السليم ولا يلقون بالقمامة والمياه فى الشوارع ... إلخ ) ، وأن المياه نظيفة ولا توجد ضوضاء وأنها منطقة ذات مستوى اقتصادى واجتماعى مرتفع ويسكنها اناس يتمتعون بمستوى تعليمى أفضل وبها سفارات ومساحات خضراء كثيرة وأنها تحصل على عناية وانتباه الحكومة وهى جيدة التخطيط .

احياء اسوأ في مصر

على النقيض من ذلك ، سألنا المستجيبين إذا كانوا يعرفون أحياء أخرى أسوأ من أحيائهم . وهنا أجاب عدد أقل بنعم وبلغت نسبتهم 30.3 % فى المتوسط . وترددت هذه الاجابة بأعداد كبيرة فى دار السلام ( 41.1 % ) والسيدة زينب ( 40.6 % ) مقابل ( 25.1% ) فى كفر العلو و ( 11.7 % ) فى ابخاص ، ولوحظ أن الرجال أكثر قدرة عن النساء فى التفكير فى المنطقة الاسوأ ( 34.5 %مقابل 26 % ) بمعنى أخر ، كان سكان ابخاص وكفرالعلو أكثر ترجيحا ً ان يروا أنفسهم فى اسفل الدرج ( أى انهم لن يتمكنوا من التفكير فى منطقة أسوأ ) عن سكان دار السلام والسيدة زينب ، وأما سكان ابخاص الذين حددوا منطقة اسوأ حالا ً ، فقد ذكروا المناطق الصناعية ، بينما حدد سكان كفر العلو منطقة عرب كفر العلو القريبة .
وأشار سكان كفر العلو ودار السلام الى منطقة المعصرة . وذكرت دار السلام والسيدة زينب أحياء البساتين وبولاق والمدبح . وجاء ذكر المستجيبين من السيدة زينب لدار السلام أكثر من ذكر مستجيبى دار السلام للسيدة زينب ( 33مقابل5 ) . كما أشار المستجيبون من السيدة زينب الى بعض الاجزاء الأكثر فقراً فى نفس الحى .
وتضمنت أسباب اختيار تلك الاحياء وجود مصانع ومناطق عشوائية بوضع اليد وشدة الاذدحام والضوضاء ومستوى المعيشة المنخفض وأيضاً انتشار الاسواق والقمامة وطفح الصرف الصحى والاهمال من جانب الحكومة والناس معا ً .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها