بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أحداث بيئية الصناعات الصغيرة والشركات الصناعية المحدودة
نظام البيئي أحداث بيئية الصناعات الصغيرة والشركات الصناعية المحدودة

الصناعات الصغيرة والشركات الصناعية المحدودة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الصناعات الصغيرة والشركات الصناعية المحدودة

تختلف النظم الصناعية بالدول النامية عن النظم الصناعية بالدول المتقدمة , الا ان النظم الحديثة لهذه المؤسسات اخذ يحل بسرعة محل النظم القديمة , وقد وضع المتخصصون مسميات لتمييز النظم والاشكال الحديثة عن النظم والاشكال القديمة , من هذه المسميات القطاع الرسمي والقطاع غير الرسمي .


والقطاع غير الرسمى هو قطاع غير مسجل وغير مرخص به ويضم قطاع الصناعات الصغيرة والحرفية , اما القطاع الرسمى فهو القطاع الصناعى مسجل ومرخص ويضم الشركات الخاصة او المملوكة لشخص واحد , اما الشركات ذات الملكية العامة كتلك الموجودة بالدول المتقدمة فهى ايضا تقع فى القطاع الرسمى , والشركات الحديثة فهى على الرغم من شهرتها , لها دور محدود على الخريطة الاقتصادية للدول النامية لكن دورها اخذ فى التزايد , اما قطاع الصناعات الصغيرة غير الرسمى فانه يلعب دورا كبيرا ويشكل قطاعا هاما فى الهيكل الصناعى من حيث تشغيل الايدى العاملة وما يضيفه للدخل القومى .

وقد بينت احصائيات هيئة اليونيدو ان نصيب قطاع الصناعات الصغيرة التقليدية من القيمة المضافة الى القطاع الصناعى يصل من 10 الى 44 % , وفى بعض الاحيان والدول يتعاظم دور الصناعات الصغيرة , ففى الهند 78% من مجموع الايدى العاملة يعمل بقطاع الصناعات التقليدية الصغيرة , ويبين جدول ( 4 - 4 )الدول الهام الذى يلعبه قطاع الصناعات الصغيرة الغير رسمي

جدول ( 4 - 4 ) : نصيب الصناعات الصغيرة من العمالة الكلية فى مجال الصناعة بعض الدول المختارة النسبة المئوية لتوزيع العمالة فى الصناعة

 

النسبة الاجمالية المؤسسات الصناعية
التى بها اقل من 100 عامل

المصانع الصغيرة
والورش
السنة الدولة
70

85

78

88

59

74

74

63

68
22

7

18

12

10

15

21

8

36
48

78

76

76

49

59

53

55

32
1973

1970

1973

1975

1969

1972

1975

1967

1970
كولومبيا

غانا

الهند

اندونسيا

كينيا

نيجريا

الفلبين

تنزنيا

تركيا

 

ولقطاع الصناعات الصغيرة او القطاع غير الرسمى مزايا عديدة ليس فقط لما يضيفة من انتاج صناعى بل ايضا لاعتبارات اخرى عديدة فالشركات الصغيرة يمتلكها افراد ومن ثم فهى تشجع رؤؤس الاموال الوطنية على المساهمة فى الانتاج كما انها تقوم بتشغيل الايدى العاملة وتسهم بذلك فى القضاء على البطالة كما تسهم فى توفير النقد الاجنبى , كما انها تعطى فرصة سانحة لتدريب اصحاب الاعمال المحليين على ادارة الانتاج الصناعى , وهناك العديد من الامثلة على الصناعات الصغيرة التى تحولت مع الوقت الى مصانع كبيرة تتبع القطاع الصناعى الرسمى , ومن مزايا الصناعات الصغيرة كذلك انها تساعد على التنمية المحلية , فهذه الصناعات يغلب عليها الطابع الحرفى وتنتشر فى الاحياء الفقيرة المتظة بالايدى العاملة فتساعدها على النمو وترتفع بمستواها المعيشى .

الا ان الكثير من الدول النامية تخطط نحو التطوير الصناعات الصغيرة غير الرسمية وتحويلها الى قطاع صناعى حديث , وتبقى بعض الصناعات الصغيرة فقط بدافع العوامل الاجتماعيثة , ويشجع على نمو هذا الاتجاه وظهور التكنولوجيا الحديثة والالات التى تعمل بمساعدة اجهزة الكمبيوتر , وهذا يمكن الشركات الصغيرة من منافسة الشركات الكبيرة , وسوف يعتبر ذلك الناس نحو الصناعات الصغيرة والكبيرة . وهذا التطور التكنولوجى قد اعطى الشركات الخاصة الصغيرة بالدول المتقدمة القدرة على البقاء والصمود امام منافسة الشركات الكبيرة ,والدول النامية ايضا تسرع فى استخدام الالات الحديثة التى تعمل بمساعدة الكمبيوتر لكى تجعل شركتها الصغيرة اكثر قدرة على المنافسة , ولكن الى اى مدى تستطيع الدول الصغيرة استخدام التكنولوجيا الحديثة والغالية الثمن ؟

انه تساؤل قابل للمناقشة , وقد طرحت بعض الاقتراحات التى تنادى بصناعة بعض المكونات التكنولوجيات الحديثة مثل الشرائح الالكترونية محليا . ويلاحظ فى الاونة الاخيرة ان الصناعات الصغيرة والمتوسطة صارت تنهض من جديد فى الدول المتقدمة , فهى تستطيع خلق فرص عمل جديدة كما انها مملوكة لاشخاص محليين , ومعظم الابتكارات التكنولوجيا تاتى من هذه الشركات , ومما يميز المصانع الصغيرة سهولة ادارتها وقدرتها على التطور السريع , ولا شك فى ان هناك اتجاه عالمى نحو تشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 13:44