بيئة، الموسوعة البيئية

الرعي الجائر

الرعي الجائر

الرعي الجائر :هو الإفراط في الرعي عندما تتعرض النباتات لرعي مكثف لفترات طويلة من الوقت ، أو لفترة أطول من فترات إعادة نمو النباتات . وقد يكون نتيجة لرعي الماشية في التطبيقات الزراعية سيئة الإدارة ، أو بسبب الفائض السكاني للأشخاص أو الفائض في إعداد الحيوانات البرية التي لا يكون هذا موطنها الأصلي . ينتج عنه تقليل الإنتاجية ، والتنوع البيولوجي وهو أحد أسباب التصحر وتعرية التربة . كما يعتبر الرعي أحد أسباب انتشار النباتات في أماكن غير موطنها الأصلي .


الرعي الجائز هو الضغط على المراعى الطبيعيه من قطعان الأنعام كالماشية التى يربيها الإنسان و يعتمد عليه كثروة حيوانية تمده بالغذاء البروتينى، ويحدث بتمكين أعداد كبيرة من الحيوانات بالتغذي على بقعة محدودة من المراعي لإنتاج كمية أكبر من اللحوم . ويؤدي الرعي الجائر إلى تدهور التربة الذي قد يرافقه تقليل ثبات التربة وقابليتها للتجريف بفعل عوامل التعرية من الرياح والأمطار ، وقد يؤدي إلى تصحر تلك المراعي .

الرعي الجائر هو أحد الأسباب المؤدية لتصحر الأراضي
ما يهدد مناطقنا الطبيعية من ناحية التنوع الحيوي النباتي بشكل مباشر هو الرعي الجائر للنباتات البرية حيث الكثير من الأهالي والمزارعين والقرويين وكذلك البدو الذين يمتلكون أعداد كبيرة من الماشية سواء الأبقار أو ألجمال أو الأغنام يقومون بالرعي غير المنظم بل المكثف في بعض المناطق من دون معرفة ما هي النباتات المهددة أو تلك التي أعدادها في الطبيعة قليل أو تلك الموجودة بكثرة التأثير السلبي .

يؤدي الرعي الجائر الى تدهور الغطاء النباتي وتعري التربة وانجرافها مما قد يزيد التصحر وقد خرجت الكثير من الدول بتوصيات للبلديات المحلية لتنظيم الرعي والحد من مساحته . الرعي المبكر والجائر يؤدي الرعي الجائر الى تدهور الغطاء النباتي وتعري التربة وانجرافها مما يزيد التصحر ، وقد خرجت الكثير من الدول بتوصيات للبلديات المحلية لتنظيم الرعي والحد من مساحته.

تقوم الزراعة المستدامة الآن على إدارة النباتات والحيوانات والمراعي وتسويقها وتربية الماشية بشكل منظم ، لأنها تؤثر في صحة الحيوان والنبات وإنتاجيتهما وبالتالي تؤثر على البيئة ثم الإنسان .