بيئة، الموسوعة البيئية

الرعى الجائر او المفرط والتصحر

يعتبر الرعى التقليدى  المترحل  الاستخدام الشائع لمعظم مراعى الدول النامية ، وهوالاسلوب الذى يتوام مع ظروف هذه المناطق المناخية والاجتماعية اذا ما اقترن باعداد معقولة من الثروة الحيوانية تتفق وحمولة المراعى ، ولكن لوحظ فى السنوات الاخيرة | منذ التسينات من هذا القرن  ان هذا الرعى التقليدى الذى كان متوازنا لحد كبير مع قدرات وامكانات البيئة بدا يتحول الى رعى جائر  مفرط  .

ويقصد بالرعى الجائر  تحميل المرعى  ومن ثم يتعرض المرعى لدرجة كبيرة من الضغط الحيوانى بما يساعد على سرعة تدمير الغطاء النباتى وما يصاحبة من جرف شديد التربة ، وضعف القدرة البيولوجية للبيئة على التعويض او التجديد ، ويقف من وراء هذا الرعى الجائر عوامل كثير منها :

  • تناقص مساحى المراعى نتيجة للتوسع فى الرقعه الوزراعية ، على حساب ارض المرعى مما يصيق الخناق على الحيوانات ويدفعهم الى التركيز فى مساحة محدودة ذذات قدرات رعوية محددة وبالتالى يزداد ضغط الحيوانات ، فيها وتتعرض بسرعة للتجهور الحيوى والتصحر .

 

  • تحكم بعض المفاهيم او التقاليد الخاطئة عند البدةو فى هذه المناطق حيث يعتبرون ان كثرة الحيوانات بغض النظر عن عائدها الانتاجى رمزا للجاه والسلكان الاجتماعى ، وثروة مختزنة حيث ينظر اليها كراس مال وليس دخلا .

 

  • شيوع ملكية المرعى وموارد المياه مما يجعل الكثير من البدو بحجم عن ضبط اعداد حيوانتهم مما يتفق القدرة  الطاقة  البيولوجية للمراعى ، للانه يرى اذا لم يرع هذه المنطقة سياتى غيره ليرعى فيها ، ومن ثم تفتقر ارض المرعى الى وجود خطة راشدة لحمايتها والمحافظة عليها .