بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أحداث بيئية الاستعمار والتصنيع
نظام البيئي أحداث بيئية الاستعمار والتصنيع

الاستعمار والتصنيع

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الاستعمار والتصنيع

لقد ناقشا اثر الاستعمار على العالم الثالث بصفة عامة , وفى هذا الجزء سوف نتناول اثر الاستعمار على التصنيع فى العالم الثالث , واحسن وسيلة لاثارة هذه القضية هى ان تحاول الاجابة على التساولات التالية : ما هو اثر الاستعمار على الصناعات القائمة حاليا بالعالم الثالث ؟


هل الاستعمار كان يعمل على ازدهار الصناعة بالعالم الثالث ام كان يعمل على تخلفها ام كان فى الحقيقة محايدا بشان التصنيع ؟ عندما استعمرت اوربا ما يسمى حاليا بالعالم الثالث , كان الكثير من هذه البلاد لا يمتلك اقتصادا صناعيا ناضجا ولذلك فان اثر الاستعمار على الصناعات القائمة غير ذى موضوع بالنسبة لتلك البلاد , الا ان هناك بعض البلاد كان لديها اقتصادا صناعيا على درجة كبيرة من النمو ومن هذه البلاد الهند , فالهند كانت قبل الاستعمار مشهورة بصناعتها الحرفية الدقيقة والتى كانت تجد رواجا واقبالا فى الاسواق العالمية , وكانت نسبة كبيرة من الايدى العاملة بالهند تعمل بالصناعات الحرفية التى تتطلب مهارات يدوية عالية , لقد قضت بريطانيا على تلك الصناعات لكى تجبر الهند على شراء منتاجتها الصناعية , وقد اتضح اثرلا ذلك فى هبوط العمالة الحرفية من 25 % فى بداية القرن التاسع عشر الى 18 % فى عام 1881 .

ومن الملاحظة كذلك ان بريطانيا عندما بدات ثورتها الصناعية منعت دخول المنسوجات الهندية الى بريطانيا نظرا لما كانت لها من شهرة وجودة , وبعد ان اصبحت قادرة على الانتاج الوفير من المنسوجات اغرقت السوق الهندى بمنسوجتها , غير مبالية باثر ذلك على الصناعة الوطنية , ولا سك فى ان الاستعمار قد ادخل بعض الصناعات الى المستعمرات , ففى الهند مثلا ساعد الاستعمار على انتشار الخطوط السكك الحديدة لتسهيل التى يحتاج اليها , كما ادخل بعض العمليات الصناعية المحدودة مثل تركيز الخامات لانقاص حجمها , ويمكن للمراء اعتبار ان بناء البنية التحتية للمستعمرات التى شجع عليها الاستعمار , بغض النظر عن الهدف وراء ذلك , وقد ساعدت هذه الدول على التنمية والتطور بعد ان تحررت .

لعلنا نتفق الان على انه كان من مصلحة الاستعمار الا تزدهر الصناعة بالمستعمرات ليس فقط لان ذلك سؤدى الى نقص العمالة المشتغلة بانتاج المواد الاولية بل وايضا لكسب المزيد من الاسواق لتصريف ما ينتجه من الصناعات . وهناك العديد من الحالات حثت عبر فترة كبيرة من الزمن تؤكد عدم رغبتة الدول اللمستعمرة فى تنمية الصناعة بمستعمراتها ففى عام 1699 وصنع قانون لمنع التصدير الاقمشة من امريكا الشمالية ولا من مستعمرات لاخرى بامريكا , وفى عام 1732 منع استيراد القبعات الامريكية , وقد حدث فى الهند شيئ مماثل عندما منع تصدير الملح لان ذلك ضد مصالح المنتج البريطانى , وحديثا لم يتمكن احد المصانع اليابنية من انشاء مصنع لاعواد الثقاب بكينيا لان ذلك لمن يكن فى صالح صناع اللثقاب ببريطانيا . مما سبق يتضح ان القوى الاستعمارية كانت تعمل على تقليص حجم لالصناعات الوطنية بمستعمراتها وعدم تشجيعها على الازدهار بينما كانت تشجع العمل فى انتاج المواد الاولية كالزراعة واستخرج المعادن , وعلى الرغم من ذلك نشات بعضص الصناعات بالمستعمرات لكن بالقدر الذى لا يضر بمصالح الاستعمار .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 13 آذار/مارس 2013 10:29