بيئة، الموسوعة البيئية

الارصاد الجويه السعوديه

الارصاد الجويه السعوديه


حققت الارصاد الجويه السعوديه تغير إيجابي و نقلة نوعية في مجال حماية البيئة و مواردها ، حيث قامت المملكة العربية السعودية بإنشاء الارصاد الجويه السعوديه عام 1950م  ليعاد بعد ذلك هيكلتها عام 1981م لتصبح مصلحة الأرصاد وحماية البيئة وأنيط بها دور الجهة المسؤولة عن البيئة في المملكة على المستوى الوطني إلى جانب دورها في مجال الارصاد الجويه السعوديه .


ومع التسارع الملحوظ للعمل البيئي والأرصادي محليا وعالميا تم تغيير مسمى هيئة الارصاد الجويه السعوديه من مصلحة الأرصاد وحماية البيئة إلى الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في نفس الوقت الذي تم تعيين الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز فيه رئيس عام لهيئة هيئة الارصاد الجويه السعوديه وحماية البيئة ليشهد العمل البيئي والأرصادي نقله نوعيه متميزة و تواجد مستمر و خطط مستقبلية جادة ويتجلى ذلك بوضوح في صدور النظام العام للبيئة في المملكة ولوائحه التنفيذية كخطوة جادة نحو عمل بيئي يسير وفق معايير ونظم واضحة .

و من أهم المهام التي تقوم بها الارصاد الجويه السعوديه هي العمل على تحقيق الإستفادة المرجوة من الموارد الطبيعية في السعودية وترشيد استخدامها و ذلك لحماية الأجيال الحالية و القادمة من أضرار التلوث البيئي وذلك من خلال تطوير الإدارة البيئية وتحقيق التنمية المعتدلة وتحديد العناصر الأساسية لموارد البيئة الطبيعية بجميع مناطق السعودية باختلاف خصائصها ، وتجديد الوسائل والإجراءات التي تضمن المحافظة على هذه الخصائص ومنع تدهورها وتحسينها قدر الإمكان و التنسيق مع الجهات ذات العلاقة في كافة المواضيع البيئية لوضع الاستراتيجيات والخطط .

و عمل الارصاد الجويه السعوديه على إصدار النظم والتشريعات الكفيلة بصون الموارد الطبيعية وحمايتها من التدهور و رصد ودراسة وتحليل المؤثرات البيئية لجميع الأنشطة الت تضر البيئة واقتراح الحلول لهذه المشاكل البيئية لتحقيق الاستخدامات السليمة وتحديد الإرشادات الخاصة بعملية الحماية،  وتوثيق المعلومات الخصة بالدراسات البيئية بشكل يسهل الرجوع إليها مع الأخذ في الاعتبار إعداد النظم المتكاملة لتصحيح الآثار البيئة لجميع المشاريع التنموية بمتابعة وتنفيذ إجراءات التقويم البيئي ومراقبة المتغيرات البيئية والمناخية  من قبل الارصاد الجويه السعوديه و ذلك عبرالتفتيش البيئي .

هنالك دور مهم جدا لهيئة الارصاد الجويه السعوديه في نشر الوعي البيئي بين كافة أفراد المجتمع السعودي ، وعكس المنظور الوطني للتعامل مع البيئة وقضاياها على مستوى العالم منطلقين من تعاليم الدين الإسلامي وكون الإنسان مستخلف في هذه الأرض لعمارتها والاستفادة منها وعدم الإضرار بها وبمقوماتها.