بيئة، الموسوعة البيئية

الاثار الضارة الناتجة عن تلوث الضوضاء

http://www.mojtamai-images.com/images/env/bo1a.png

يؤثر التلوث على جرء كبير من أجهزة الجسم و منها :

  • الأذن

تسبب المفرقعات موجات شديدة من التضاغط و التخلخل تؤدي إلى انفجار طبلة الأذن و كذلك حدوث نزيف فى الأذن الوسطى بسبب اختلال الضغط  داخلها ، مما يسبب حدوث صمم توصيلى فى الحال ، وتسبب المفرقعات ايضا حدوث انفجار فى الغشاء المغطى للفتحة الدائرية في القوقعة ، و ايضا تلف فى تلك الاغشية المغطية الاخرى  مما ينتج عنه الصمم .

أما الضوضاء اليومية المستمرة فإنها تقلق العصب السمعى و يسبب له ما يشبه الكدمات نتيجة الازعاج المستمر لخلايا هذا العصب مما يؤدي إلى ضعف مستديم فى السمع لايستطيع معه الأنسان سماع الحديث البيطئ و الهادئ المنخفض الشدة .

  • الجهاز العصبي

تندفع الموجات الصوتية فى شكل موجات كهربائية تصل إلى لحاء المخ ومنها إلى التكوين الشبكي وينتج عن ذلك حدوث تهيج الجهاز العصبى اللاإرادى خاصة الجهاز السكبتاوى الذي يؤدي الى زيادة سرعة دقات القلب و ارتفاع ضغط الدم الشرياني و تقلصات فى عضلات المعدة و زيادة فى إفرازاتها و زيادة فى إفراز هرمون الادرينالين من الغدة فوق الكلوية الذي يؤدي ايضا إلى زيادة سرعة دقات القلب وارتفاع ضغط الدم و ارتفاع نسبة السكر في الدم .

و هناك بعض التغيرات النفسية التى تنشأ من التعرض لفترات طويلة للتلوث الضوضائي و منها ما يسمى بالتقلب المزاجي الذى يصيب الناس فى العصر الحاضر وهذا يفسر ما يعتليهمم الان من قلق و توتر وانقلاب عصبي والإحساس بعدم الراحة ولا يزال هذه الأعراض إلا بالابتعاد عن مصدر التلوث الصوتي  .

  • الدورة الدموية

تسبب الأصوات العالية المفاجئة أنقضاضا و تقلصا فى الأوعية  الدموية مع استمرار هذا التقلص يحدث ارتفاع فى ضغط الدم  و ا لذى يحدث ايضا بسبب اثارة مراكز معينة  فى المخ و التى تتهيج بسببب الضوضاء ، ولا شك أن ارتفاع ضغط الدم مرض العصر خاصة بين سكان المجتمعات الصناعية التى تكثر فيها الضوضاء و الصخب .

  • الهلك بالصيحة

من المعروف أن قوى الصوت التى تزيد سريعا على 150 ديسيبل ، مثل أصوات القنايل الضخمة والمفرقعات الهائلة الناتجة من القنابل الذرية تؤدي إلى هلاك الأنسان و الحيوان و يرجع ذلك إلى :

  • انفجار الرئتين نتيجة موجات التضاغط و التخلخل الشديدة .
  • توقف القلب المفاجئ  والوفاة السريعة .