بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية

نشاط شمسي غريب يرفع درجة حرارة الأرض

نشاط-شمسي-غريب-يرفع-درجة-حرارة-الأرض

أظهرت أبحاث علمية جديدة أن الأشعة الحرارية المنبعثة من الشمس تجاه الأرض ارتفعت بشكل ملحوظ في الفترة بين عامي 2004 و2007، على عكس ما اعتقد سابقاً أن الأشعة التي تصل الأرض من الشمس ترتفع وتنخفض وفقاً للنشاط الشمسي. واستعمل فريق العلماء بيانات من قمر "ناسا سكور" الصناعي، الذي تم إطلاقه في 2003، ومن خلالها قام العلماء بتفحص الطيف الشمسي كاملا، والمكون من أشعة "إكس" والأشعة فوق البنفسجية، والأشعة المرئية، وتحت الحمراء، والاشعاعات الشمسية، ومن ثم مقارنتها ببيانات سابقة.

وأشارت جوانا هايج رئيسة فريق البحث العلمي إلى أن النتائج أظهرت انخفاضاً في الإشعاعات فوق البنفجسية، وهو أمر لم نكن نتوقعه، إلا أن ما أثار الدهشة هو الارتفاع في نسبة الاشعاعات المرئية، في الوقت الذي يقل فيه النشاط الشمسي.

وأضافت أن الأشعة فوق البنفجسية يتم امتصاصها في الأجواء العلوية للأرض، غير أن الأشعة المرئية تتمكن من الدخول في الغلاف الجوي، والوصول إلى سطح الأرض، وبالتالي فإن الزيادة في حجم هذه الإشعاعات رغم الانخفاض فى النشاط الشمسي، تسبب في ارتفاع حرارة الأرض بشكل ملحوظ.

ورغم أن الدراسة تغطي فترة قصيرة، تؤكد هايج أنها تحمل الكثير من المحاذير، مؤكدة أن النشاط الشمسي مؤخراً كان غريباً جداً من خلال أبحاث علمية  ، فالنشاط المغناطيسي انخفض عن السنوات الماضية.

ومن جانبه، أكد روبرت فون سيبنبيرجن عالم الفيزياء الشمسية في جامعة شيفيلد: "ما نشر في هذه الدراسة مثير للغاية، رغم أنه غير متوقع أبدا". غير أن فون سيبنبيرغن يؤكد أنه رغم قرب الشمس من الأرض، لا زال العلماء يجهلون الكثير عنها.

يذكر أن هذه الدراسة كانت مشروعاً مشتركاً بين كلية امبيريال في لندن، وجامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 224

نظام التبريد بالمحطّة الدولية يعمل من جديد

قال رواد الفضاء يوم أمس الخميس بأنّ نظام التبريد في محطة الفضاء الدولية عاود عمله مجدداً بشكل طبيعي وذلك بعد مهمة إصلاح عسيرة قام بها الروّاد.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

إقرأ المزيد...

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 207

نظرية الثقوب التي تربط النجوم

يقول بعض علماء الفيزياء الأوروبي، يمكن لبعض النجوم أن تحتوي على الثقوب، نفق مثل الممرات التي تربط نقطة بعيدة في الزمان والمكان، وهو مفهوم أثار الكثير من النقاش.

 




الفيزيائي فلاديمير فولوميف في جمهورية قيرغيزستان وزملاؤه اقترحوا إمكانية اشتراك زوجا من النجوم مليئة بالثقوب من المواد الغريبة المعروفة باسم " مسألة فانتوم ".

ويقول فولوميف وزملاؤه أن مسألة فانتوم وضعت توجيها  كتفسير محتمل بتوسيع نطاق سريع للكون ، وخصائصه الغريبة -- حتى إذا كان موجودا -- قد تمكن أيضا الثقب أن يبقى مفتوحا.
لقد جاءوا مع النموذج الرياضي الأول الذي يشير الى احتمال وجود هذه الظاهرة ولكن نعترف بأن تحليلهم ليست كاملة.
كما أن علماء آخرون ليسوا مستعدين تماما لشراء هذه الفكرة.

ويقول فولوميف أن في الوقت الراهن، هذه مجرد فكرة وأنه لا يزال يجب أن يتم تكريره من حسابات أخرى.
باريس (ا ف ب) 4 مارس 2011 -- وكالة الفضاء الأوروبية تقول أن قمرا صناعيا اكتمل بالهدف المتمثل في التعيين الكامل من جاذبية الأرض بدقة لم يسبق لها مثيل.

وذكرت وكالة الفضاء الأوروبية الجمعة بيان حقل الجاذبية ودولة المحيط الصناعي المتداول والمستكشف، أطلقت في مارس 2009، وقد جمعت القياسات اللازمة لتسجيل "الجيود" شكل المرجعية لكوكبنا.
ويقول الباحثون أن الجيود هو شكل من المحيط العالمي الخيالي تمليه خطورة في ظل غياب المد والجزر والتيارات ومرجعا حاسما لقياس دقة دوران المحيطات، وتغير مستوى سطح البحر وديناميات الجليد -- الجميع تضرروا من تغير المناخ.

وقال فولكر يبيغ مدير وكالة الفضاء الاوروبية لبرامج رصد الأرض: "لقد سجلت الأقمار الصناعية القياسات اللازمة لتمكيننا من رسم خريطة عالية الدقة من' الجيود 'وهذا أدق بكثير، ولها قرار مكاني أعلى من ذلك بكثير من أي نوع من مجموعة البيانات الأخرى".

في الأسابيع القادمة سوف يتم معايرة البيانات ويعالجتها العلماء لخلق نموذج فريد من الجيود.

وقال مدير بعثة غوتشي رون فلوبرغاجن: "بعد الانتهاء من نماذج الجاذبية، سوف تكون متاحة لجميع المستخدمين مجانا ، تمشيا مع سياسة بيانات وكالة الفضاء الأوروبية".

 

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 233

نظرية تشير إلى أن أصل الكون هو الإنفجار الكبير

النظرية الأكثر شعبية عن منشأ كوننا على كارثة لا مثيل لها في الكون في التاريخ كله، إنه الانفجار الكبير. ولدت هذه النظرية من ملاحظة أن المجرات

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

إقرأ المزيد...

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 194

المزيد من المقالات...